RSS صفحة الفيسبوك صفحة التويتر قناة الفيديو
آخر الأخبار
مختارات الرابطة
خبر صحفي عاجل للنشر :وكيل البيضاء لشؤن رداع سنان جرعون يتجاوب مع مناشدة الرابطة ويقوم بإطلاق سراح رجل الأعمال حمود الصباحي ، والرابطة تشكره على تجاوبه.
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
خبر صحفي عاجل للنشر :رابطة المعونة تدين بشدة انتهاكات حقوق الانسان وحرياته التي يمارسها سنان جرعون وكيل محافظة البيضاء لشئون رداع –ضد ابناء مديريات رداع ،واخرها جريمة حجز حرية رجل الأعمال حمود ناجي منصر الصباحي منذ اربعة ايام وبدون اي مسوغ قانوني ،وتنا
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
خبر صحفي عاجل جدا للنشر :تعليقا على صدور قرار دولي بفتح تحقيقات قضائية دولية في الجرائم الأشد فضاعة
ائتلاف منظمات المجتمع المدني
خبر صحفي عاجل جدا للنشر :بشرى سارة بصدور أول قرار دولي بفتح تحقيقات قضائية دولية في الجرائم "الإرهابية"الأشد فضاعة التي حدثت في اليمن خلال الأزمة،ورابطة المعونة ترحب بصدور هذا القرار التاريخي لمجلس حقوق الإنسان وتعتبره تجاوبا أمميا قويا مع مناشداتها المتك
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
مناشدة وطلب إستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بفتح تحقيقات دولية في الجرائم الإرهابية وإنشاء محكمة جنائية خاصة بجرائم الإرهاب في اليمن تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة وتنفيذا للقرارات الدولية الأخرى
خاص
خبر صحفي عاجل : رابطة المعونة تدشن اليوم تقريرها الدوري الأول عن حالة أنتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت في اليمن خلال الثلاثة الاشهر الأولى من عام 2012م يناير وفبراير ومارس .
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
رابطة المعونة تدشن اليوم تقريرها الدوري الأول عن حالة أنتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت في اليمن خلال الثلاثة الاشهر الأولى من عام 2012م يناير وفبراير ومارس
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
حالة حقوق الانسان في اليمن - خلال اسبوع : ابتداءا من يوم السبت الموافق 14/ابريل/2012م حتى 17/ابريل/2012م
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
صــور تسلم رئيسا اليمن السابق والجديد جائزة سبأ لصانعي السلام للعام 2011م في حفل مهيب داخل دار الرئاسة بحضور إقليمي ودولي
ائتلاف منظمات المجتمع المدني
بعد كشف وثيقة رسمية لوزير المالية بدعم جامعة الإيمان التي يديرها الزنداني ....ائتلاف "شركاء":الوثيقة تعتبر دليل قاطع أن باسندوه والوجيه وحزب الإصلاح هم حاضنة تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن وتبرئ ساحة الرئيس صالح وحزبه في هذا المجال ،ويكرر تأييد طلبها الس
خاص
صــور تسلم رئيسا اليمن السابق والجديد جائزة سبأ لصانعي السلام للعام 2011م في حفل مهيب داخل دار الرئاسة بحضور إقليمي ودولي
ائتلاف منظمات المجتمع المدني "شركاء"
نموذج شكاوى
خاص
خبر صحفي عاجل للنشر: رابطة المعونة في بيان صحفي لها اليوم تطالب قيادة حزب الاصلاح ووسائل اعلامه بالاعتذار العلني لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وسكرتيره الصحفي الاستاذ يحي العراسي ولطائفة الاسماعيليين والحوثيين وللشعب اليمني باكمله وذلك عن جرائم الاعتداء
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة تدين تجدد اعمال العنف والتمرد المسلح في اليمن
نقلا من الشبكة العربية لمعلومات لحقوق الانسان الخميس 11/اغسطس/2011م
خبر صحفي عاجل وهام للنشر:رابطة المعونة تطلق صرخة استغاثة إنسانية لإنقاذ اليمن، حيث مازال العقاب الجماعى مستمرا,بينما تنظيم القاعدة الإرهابي يقتل يوميا المئات من المدنيين والعسكريين والنساء والأطفال ،والحكومة تقف عاجزة عن إيقاف العنف والإرهاب ،والمجتمع ا
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
بلاغ صحفي عاجل للنشر : رابطة المعونة تناشد رئيس الجمهورية والنائب العام اغلاق سجون الفرقة الاولى الخاصة وغير القانونية ،والافراج عن (10) مواطنين يمنيين معتقلين فيها كرهائن وبدون اي مسوغ قانوني.
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
صور تكريم رئيسي اليمن السابق والجديد بجائزة سبأ للسلام من قبل المحامي محمدعلي علاو وابراهيم شجاع الدين ممثلي مجلس امناء جائزة سبأ
خاص
التقرير السنوي لحالة حقوق الانسان في اليمن 2011م
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة- منظمة 27 إبريل للتوعية الديمقراطية
اليوم بصنعاء :تدشين أول حملة عالمية للضغط على المجتمع الدولي لإصدار قرار بتشكيل محكمة جنائية خاصة بالإرهاب في اليمن ،وقيادة الحملة تخاطب بان كي مون سرعة تشكيل هذه المحكمة لإنقاذ اليمن من الإرهاب.
خاص
اليوم بصنعاء :تدشين أول حملة عالمية للضغط على المجتمع الدولي لإصدار قرار بتشكيل محكمة جنائية خاصة بالإرهاب في اليمن ،وقيادة الحملة تخاطب بان كي مون سرعة تشكيل هذه المحكمة لإنقاذ اليمن من الإرهاب.
خاص
 - شعار الرابطة

الأربعاء, 29-فبراير-2012
رابطة المعونة لحقوق الإنسان -

 



 



شنت عدد من منظمات المجتمع المدني اليوم هجوماً لاذعاً على الأطراف الموقعة على التسوية السياسية وذلك في ما يتعلق بمدى التزامها وتنفيذها لتوصيات مجلس حقوق الإنسان الصادر بشأن اليمن بتاريخ 29/9/2011م وكذلك مدى التزامها وتنفيذها لبنود المبادرة الخليجية.


وتركز الهجوم بشكل أوسع على اداء اللجنة العسكرية المشكلة وفقاً للآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية ، مؤكدين بأن ما حققته حتى الآن لم يتجاوز القشور وأن المسلحين والمتارس انتقلت من الشوارع الرئيسية إلى الشوارع الفرعية وإلى أسطح المباني.


جاء ذلك في إطار حلقة النقاش الأولى الخاصة بمراجعة وتقييم مدى تنفيذ الأطراف اليمنية للتوصيات والقرارات الصادرة بشأن اليمن خلال العام 2011م وتحديد موقف منظمات المجتمع المدني حيال ذلك ، والتي نضمتها صباح اليوم في قاعة أبو نواس بفندق تاج سبأ بالعاصمة صنعاء رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة بالشراكة مع منظمة 27 ابريل للتوعية الديمقراطية ومنظمة شمر للتنمية الديمقراطية ومجموعة التنمية الدولية وحقوق الإنسان، بحضور واسع من منظمات المجتمع المدني وغياب غير مبرر لطرفا التسوية        ( المؤتمر الشعبي العام وحلفائه واللقاء المشترك وشركائه) رغم تلقيهم دعوات رسمية للمشاركة ومنذ وقت مبكر بحسب ما أكده المنظمون .


ويكاد يتفق المشاركون الذين اثروا من خلال مداخلاتهم الفعالية ، بأن ما تم الالتزام به وتنفيذه من قبل الأطراف المعنية مما هو محدد في توصيات مجلس حقوق الإنسان ومما هو محدد أيضا في الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية، لم يتعد الخطوط العريضة وفي الجانب السياسي فقط.


مجمعين بأن تشكيل حكومة الوفاق الوطني وإجراء الانتخابات الرئاسية التوافقية المبكرة لا تجعلنا كمواطنين يمنيين ننام قريري العين ونحن نعبر المرحلة الانتقالية الثانية الممتدة على مدى عامين طالما وأن الملفان الأمني والاقتصادي لا يزالان على حالهما قنبلة موقوتة كفيلة- لاسمح الله- بنسف كل ما تحقق في إطار التسوية.


ففي الجانب السياسي اجمع المشاركون بأننا نسمع جعجعة ولا كننا لا نرى طحينا، خصوصاً في ظل غياب القضاء وانعدام الشفافية وعدم وجود مرجعية موحدة للمعلومات والمتابعة والتنفيذ لتلك القرارات على الأرض بل وانعدام الثقة بين جميع الأطراف واستمرار التصعيد الإعلامي ، وكذا استمرار حالات الإقصاء والتهميش داخل المؤسسات الحكومية على خلفية الانتماء السياسي.


وبقراءة سريعة على مهام اللجنة العسكرية – وفقاً للمشاركون- سنجد أنها فقط تمكنت من إزالة النقاط والمتارس والمسلحين من الشوارع الرئيسية في أمانة العاصمة وتحديداً في حي الحصبة ومذبح إلى الشوارع الفرعية وإلى أسطح المنازل، ناهيك عن غياب اللجنة خارج العاصمة.


وفي الجانب الحقوقي يقول المشاركون " لو أعدنا قراءة توصيات مجلس حقوق الانسان لوجدنا أنه لا شئ منها تحقق على ارض الواقع من قبل كل الأطراف ، حيث أن أعمال العنف والانتهاكات الحقوقية الجسيمة لم تتوقف إن لم تكن في تزايد مستمر، ولو دقننا في نسبة الانتهاكات قبل صدور التوصيات في شهر سبتمبر والانتهاكات ما بعد صدورها لوجدنا أن نسبة ما بعد يفوق بكثير.


ويضيف المشاركون " أنه ورغم مرور 6 أشهر من صدور التوصيات إلا أن اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق التي التزمت الحكومة بتشكيلها للبحث في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان لم ترى النور حتى الآن، وبدون أي مبرر منطقي، في حين لا يتم التحقيق محلياً نظراً لشلل الجهاز القضائي الوطني وعدم فعاليته.


وفي الجوانب الأمنية يرى المشاركون  إن الإصرار على بقاء المتارس والنقاط والمسلحين في الشوارع الفرعية لا يعبر إلا عن أن هناك أهدافاً خاصة يتم تعليبها وتسويقها تحت أي شعار ، كما أنه لا ينسجم ولا يتناغم مع طبيعة ومضمون المرحلة الثانية من تنفيذ المبادرة الخليجية، كاستمرار في منهجية تعويم القضايا الرئيسية والقذف بها بعيداً عن دائرة الاهتمامات والحلول الجذرية أو إلى مربعات الصراعات والحروب واستمرار تشويه الوعي السياسي والاجتماعي وتشتيت الطاقات والإمكانات.


وفي ملف تجنيد الأطفال تحت سن 18 ، يؤكد المشاركون أنه لم يتحقق شئ بل لا يزال كافة الأطراف مستمرة في تجنيدها للأطفال واستغلالها الاستغلال السيئ ، وعلى وجه الخصوص من قبل وزارة الداخلية والفرقة الأولى مدرع المنشقة.


كما أن السجون والمعتقلات غير القانونية ( التي بات يطلق عليها بالسجون الخاصة) ونزلاؤها على خلفية الانتماء السياسي أو الفكري أو المذهبي في تزايد مستمر ، والعنف والعنف المضاد لا يتوقف إلا ليشتعل هنا وهناك، وتحت ذرائع ومبررات مختلفة.


وكذلك الاعتداء المسلح على المسيرات السلمية – من وجهة نظر المشاركون- لم يتوقف، وليس آخرها ما حصل أمس الأول الاثنين الموافق 27/فبراير/2012م عندما أطلقت قوات الفرقة الأولى مدرع المنشقة النار على مسيرة سلمية كانت في طريقها إلى أمام مبنى السفارة الأمريكية.


بل أن أعمال العنف والانتهاكات داخل ساحات الاعتصام في تزايد ملحوظ أكان ما بين أنصار حزب الاصلاح وأنصار الحوثيين أو بين أنصار الاصلاح وأنصار الحراك.


كما أن الصراع المذهبي المسلح في مناطق عدة من محافظات الجوف وصعدة وحجة، يتفاقم وبشكل يهدد أمن واستقرار البلد، ولعل السبب في المقام الأول هو التوظيف الخاطئ للدين لتحقيق مكاسب سياسية.


وحذر المشاركون من تزايد نشاط تنظيم القاعدة ، بل أن محافظات ومناطق هي اليوم تحت السيطرة الكاملة أو الجزئية لمسلحي القاعدة أو لتلك المليشيات المسلحة الأخرى التي لا تقل عن القاعدة ارهاباً ، أو بمعنى أدق أننا في منظمات المجتمع المدني لا نفرق بين إرهاب وإرهاب طالما تساوت الوسيلة والنتيجة المتمثلة في ارتفاع أعداد ضحايا التطرف الديني والمذهبي.


ونقطة غاية في الأهمية أشار إليها المشاركون وهي معاناة أهالي الأحياء المجاورة لساحات الاعتصام لا تزال كما هي بل أنها تتفاقم وبصور شتى الكل يعرفها كما أن الأوضاع المعيشية هي الأخرى من سيئ إلى أسوأ.


واستغرب المشاركون في حلقة النقاش عن عدم فتح مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن إلى الآن، رغم موافقة الحكومة على ذلك.


إجمالا.. يؤكد المشاركون " إننا في منظمات المجتمع المدني لا نرى إلا عدم مصداقية ونوايا غير حسنة من قبل أطراف الأزمة وتحدياً الشركاء في حكومة الوفاق الوطني للإلتزام والتنفيذ الكامل لما ورد في توصيات حقوق الانسان أو قرار مجلس الأمن أو الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية عدا تلك الخطوط العريضة التي اشرنا إليها وهي جميعها في الجانب السياسي الذي يهم أطراف الأزمة لتقاسم المناصب، لا تلك التي تهم المواطن وتضمن حقه في الحياة.


هذا ومن المقرر أن يتم غداً الخميس نشر التوصيات التي خرج بها المشاركون في الحلقة الأولى الخاصة بمراجعة وتقييم مدى تنفيذ الأطراف اليمنية للتوصيات والقرارات الصادرة بشأن اليمن خلال العام 2011م وتحديد موقف منظمات المجتمع المدني حيال ذلك.


والله الموفق والمعين.


                                                                        صادر عن


                                                                   رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة


                                                                    ومنظمة 27 ابريل للتوعية الديمقراطية


                                                                   ومجموعة التنمية الدولية وحقوق الانسان


                                                                     ومنظمة شمر للتنمية الديمقراطية


                                                             بتاريخ  29/فبراير/2012










مرات القراءة: 1303
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

أخبار الرابطة  |  أبحاث ودراسات  |  حالة حقوق الإنسان اليومية  |  مشروع متابعة الانتخابات الرئاسية المصرية 2014  |  مرصد الانتهاكات ولصراعات والاقصاءات ومكافحة كل أشكال التمييز العنصري والتأهيل بحق  |  ائتلاف مؤسسات المجتمع المدني اليمني ( شركاء) - جائزة سبأ لصناع السلام  |  ديوان المظالم والشكاوى ورصد وتوثيق الانتهاكات  |  اصدارات الرابطة  |   حقوق المغتربين اليمنيين في الخارج  |  حقوق الوافدين داخل اليمن  |  أبرز الجرائم والانتهاكات التي رصدتها الرابطة  |  حملة جمع مليون توقيع من أجل أنشاء محكمة دولية خاصة بجرائم الإرهاب في اليمن  |  جرائم الإرهاب والتطرف والعنف  |  ضحايا جرائم الزعيم الليبي معمرالقذافي ونظامه في اليمن  |  الرابطة في الصحافة  |  قوانين وتشريعات يمنية  |  تشريعات دولية  |  حقوق وحريات المرأة والطفل ومتفرقات أخرى  |  مشاريع وفعاليات نفذتها الرابطة  |  القرارات الدولية والاقليمية الصادرة بشأن اليمن  |  معرض الصور2  |  تقارير
جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة)