- جامع النهدين

الثلاثاء, 06-سبتمبر-2011
محمد أنعم - نقلا عن موقع حشد نت -
الدماء تختلف تماماً عن (الرنج) أو الصبغة الحمراء.. والكذب مثلما هو جائز في الحرب، لكنه في محاولة اغتيال الرئيس يكون أشد وأفظع جرماً.. والأخطر هنا هو اللعب بالنار وبطريقة نيرون القبيح.. طبعاً لدى المشترك أكثر من نيرون قادرون ليس على إحراق وتدمير مسجد في دار الرئاسة أو مقرات المؤتمر أو مصنع الذخيرة في أبين أو غيرها.. بل إحراق اليمن بالكامل..
ومثلما أرادوا أن يذكّرونا بمشاهد احتراق أبراج نيويورك بحرق مبنى اليمنية بالحصبة.. فقد استطاعوا الزحف إلى مسجد دار الرئاسة.. استعداداً للزحف إلى غرف النوم الذي يخططون له منذ أشهر..
أنا هنا لا أريد أن أوجه اتهاماً للمشترك بضلوعه في تنفيذ تلك الجريمة التي اهتز لفظاعتها الوطن، فذلك له جهات مختصة.. لكن ثمة براهين لا يمكن أن تجعل قيادات المشترك بعيدة عن هذا المستنقع الدامي المرعب الذي يراد زج اليمن فيه..
القاعدة بريئة من جريمة الاغتيال.. لأنها غير موجودة في اليمن- حسب تأكيدات قيادات المشترك.. وكذلك قيادة الفرقة المتمردة غير متورطة لأنها ايضاً سلمية بشهادة المشترك، حتى عندما اقتحمت مكتب النائب العام وتم إخفاء حقيقة القناصة الذين اقترفوا جريمة جمعة الكرامة.. والمثير للدهشة أن المشترك لا يتردد ان يشبههم بغاندي دون حرج..
والأمر نفسه مع أولاد الأحمر الذين زحفوا على وكالة سبأ وعدد من الوزارات وأحرقوها وقتلوا ودمروا ونهبوا ومازالوا، فهم باعتقاد المشترك مناضلون، ويزعمون أن الرئيس علي عبدالله صالح يمارس الانتقام منهم لأنهم يقفون مع ما يسمونها بثورة الشباب السلمية.. الخ، لذلك لم يدن المشترك جرائم أولاد الأحمر ولو من باب إظهار التعاطف مع أسر الضحايا، ومطبليه الذين تكتظ بهم وكالة سبأ..
إذاً من الذي أراد قتل الرئيس.. ويسعى جاهداً لإحراق اليمن؟ لا أعتقد أن الزياني هو من سلَّم خطة التنفيذ والقذيفة الناسفة لشباب المشترك في إحدى السفارات الخليجية بصنعاء عندما التقى بهم في آخر زيارة له إلى صنعاء..
كما ان توجيه أصابع الاتهام نحو تورط قطر الآن، سابق لأوانه حتى وإن قال قائل إن ذلك هو من اجل تنفيذ اتفاق انتقال السلطة في اليمن..
وأمام كل هذه الفرضيات لا يستطيع المشترك أن يخرج من دائرة الاتهام لأنه متورط في أعمال عنف وكذلك لكونه المستفيد الأول من التخلص من الرئيس «صالح».. أكرر إن هذا ليس اتهاماً، ولكن المشترك هو من شكل مجلساً عسكرياً أشبه بمجلس ليبيا لتولي مقاليد السلطة في اليمن..
كما أنه هو من رفض كل التنازلات التي قدمها الرئيس لحل الأزمة السياسية.. ويبقى هو المستفيد من اغتيال الرئيس سواء في غرف النوم أو داخل المسجد.. ويظل هو المستفيد من مال قطر ودعم طهران.. كما انه المستفيد من رحيل الرئيس.. كونه سيصبح البديل له بدون انتخابات ولا وجع رأس..
بيد أن السؤال الملح يبقى قائماً وهو :
مَنْ الذي يعرف التفاصيل عن مسجد النهدين.. ومَنْ يمتلك تلك المهارة في التصويب القاتل الذي أراد بتلك القذيفة ان يفجر اليمن ويغتال أحلام شعبنا ..؟
الإجابة على هذا السؤال ستحملها الأيام عما قريب.. لكن الذي يثير الشكوك هو خبث قيادة المشترك ومحاولة تبرئة موقفها- كما جاء في بيانهم- والذي حمل النظام وأولاد الأحمر المسئولية، قاصدين بذلك (ضرب عصفورين بحجر) ..
لقد خرجت قيادات في المشترك بعد تلك الجريمة الارهابية تروج مزاعم كثيرة حول حقيقة ما حدث، فقد ذهب قياديون في تلك الأحزاب إلى اتهام الرئيس بعمل مذبحة وهمية واتفقت معهم قناة الجزيرة في ذلك.. ويدَّعي آخرون أن هناك صراعاً داخل السلطة وهو وراء تلك الجريمة.. وهناك من زعم وهلل فرحاً بموت الرئيس.. في تحريض واضح لدفع الناس لمهاجمة المؤسسات العامة لإسقاط النظام ..
وللأسف.. لم يسلم من أحزاب المشترك الأخ احمد علي عبدالله صالح، فقد حاولت أبواق تلك الأحزاب ان تلصق التهمة به، ومن ذلك زعمهم أن القذيفة ألمانية الصنع وانه لا يوجد لها مثيل إلا لدى الحرس الجمهوري.. وهذا يجعل المرء يتساءل: كيف عرف الأخوان في المشترك هذه المعلومات عن القذيفة ولم يخبرونا عمن أطلقها؟!
إن من يقف وراء قتل الجنود والمواطنين الأبرياء والمسافرين في الطريق العام والسياح والشباب.. لن يتردد عن اقتراف جرائم أعظم كما حدث في جريمة يوم الجمعة.. فهل المشترك قادر على إثبات انه بريئ كبراءة الذئب من دم يوسف..؟

تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 25-مايو-2020 الساعة: 09:46 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-196.htm