- شعار الرابطة

الإثنين, 16-يوليو-2012
خاص -
دانت واستهجنت بشدة تصريحات القيادي الإصلاحي المتشدد محمد الحزمي العنصرية ضد الناشطة الحقوقية أمل الباشا وتطالب حزب الإصلاح بالاعتذار الفوري عنها.......رابطة المعونة تستنكر بشده التوظيف السياسي الخاطئ للدين من قبل الأحزاب والجماعات الدينية.
الاثنين, 16-يوليو-2012
خاص-
دانت واستنكرت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة في بيان صحفي ما أسمته :تصريحات القيادي في حزب الإصلاح الشيخ محمد الحزمي ضد الناشطة الحقوقية أمل الباشا رئيسة منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان بعد تعيينها من فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي عضوا في لجنة الحوار الوطني ،واعتبرت الرابطة ان صدور تلك التصريحات العنصرية باسم الدين هي جريمة عنصرية مرفوضة ومستهجنة وغير مقبولة وان الرابطة تعلن إدانتها وتضامنها التام والكامل مع الأستاذة أمل الباشا ،كما تطالب كل منظمات حقوق الإنسان والناشطين المحليين والدوليين وبالذات اؤلئك الحاصلين على جوائز السلام إلى تحديد موقف واضح منها من خلال إدانة واستنكار هذه الجريمة النكراء والتبرؤ ممن قالها ومن يقف خلفه والمطالبة بمحاسبتهم والوقوف مع الناشطة الرائعة أمل الباشا ،مستنكرة بذلك كل أشكال وصور التوظيف السياسي الخاطئ للدين من قبل قيادات عليا في حزب الإصلاح والجماعات الدينية الأخرى التي تستخدم الدين كوسيلة لأنها ستقود اليمن إلى صراع مذهبي مسلح ،وحملت الرابطة حزب الإصلاح مسؤلية وتبعات صدور تلك التصريحات المقززة التي قالها القيادي "الحزمي"بشخصه وبصفته كما قال الناطق الرسمي باسم ما سماه "هيئة علماء اليمن وهي منظمة دينية غير معترف بها رسميا في اليمن حتى الآن ويترأسها الشيخ الزنداني "وفي موقع مأرب برس التابع رسميا لحزب الإصلاح .
وحذر بيان المعونة الصادر مساء هذا اليوم :من نشوب وتمدد حرب مذهبية واسعة النطاق في اليمن تستعر أوارها منذ أكثر من سنة ونصف في اليمن بين جماعات وأحزاب الإسلام السياسي اليمنية المتصارعة مذهبيا بسبب التوظيف السياسي الخاطئ للدين من قبل كل الأطراف ،وتتضح تجلياتها في دورات الصراع العنيف والمستمر في محافظة صعدة شمال العاصمة صنعاء والمحافظات المجاورة الجوف وحجة من قبل تيارات الإسلام السياسي ، حزب التجمع اليمني للإصلاح ( الإخوان المسلمين) وبين جماعة الحوثي ( الشيعة) ،وهي المواجهات التي تحصد يوميا حياة العشرات من اليمنيين الذين يسقطون قتلى وجرحى وبدون توقف وفي ظل صمت محلي ودولي غير مبرر ،وفي ظل غياب أي معلومات دقيقة وموثقة عن أعداد القتلى والجرحى بين الطرفين وحجم الأضرار والخسائر .
وأكدت ( المعونة ) في بيانها الصادر بتاريخ الاثنين, 16-يوليو-2012م :أن أخطر الأمور التي تجري اليوم في اليمن هو السكوت المجتمعي والدولي على مظاهر وحالات العنف المباشر باسم الدين ،لافتة إلى أن ما يحصل منذ أشهر في محافظات صعدة ، الجوف ، حجة ، هو صراعاً مسلحاً بغطاء ديني في محاولة كل منهما التوسع بالعنف وبسط النفوذ على تلك المحافظات مستغلين ظروف الأزمة التي تعصف بالبلد منذ مطلع العام الماضي والتي لا شك أنها أضعفت الدولة خصوصاً في المناطق البعيدة عن المركز.
وفي المقابل دعت ( المعونة) حزب التجمع اليمني للإصلاح وعلمائه وعلى رأسهم الشيخ الحزمي والزنداني الى الاعتذار العلني للأستاذة والناشطة الحقوقية اليمنية أمل الباشا وكل نساء اليمن عن كل الإساءات والجرائم التي تضمنتها تصريحاته العنصرية ضدها وباسم الدين ظلما وعدوانا وسحبها ونشر اعتذارهما في كل وسائل الاعلام ولمدة ثلاثة أيام وفقا للقانون،كما طالبتهم بالاعتذار العلني عن تصريحات سابقة من القيادي الإصلاحي الكبير حميد الأحمر لصحيفة نيويورك تايمز الامريكية والتي قذف فيها أعراض نساء وشباب اليمن في ساحات الاعتصامات بالباطل ووصفها بانها أصبحت "مرقص الديسكو وساحات للعشاق"وكل ذلك باسم الدين الإسلامي أيضا.. ولم يعتذر عن تلك الجريمة حتى اليوم .
وفي ختام بيانها دعت الرابطة قيادات وعلماء حزب الإصلاح إلى الكف عن أساليب الكيد السياسي والاستغلال السياسي الخاطئ للدين في مثل هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد والتي أصبح فيها حزب الإصلاح شريك في حكمها بل ويترأس حكومتها حاليا.كما دعت رابطة المعونة أطراف الصراع المذهبي وقف المواجهات المسلحة فوراً والسماح لمنظمات المجتمع المدني الحقوقية المحايدة زيارة مناطق الصراع والتأكد من حقيقة ما يجري على الأرض، كما طالبت رئيس الجمهورية تشكيل لجنة تحقيق قضائية محايدة للتحقيق في الانتهاكات التي حصلت بسبب التوظيف السياسي للدين ومحاسبة المتورطين فيها والمحرضين عليها سواء كانوا أحزاباً أو أفراداً وضمان عدم افلاتهم من العقاب.
والله الموفق والمعين

صادر عن رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة يوم الاثنين, 16-يوليو-2012م
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 11-ديسمبر-2019 الساعة: 04:24 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-611.htm