- شعار الرابطة

الأربعاء, 12-سبتمبر-2012
خاص -
خبر صحفي عاجل للنشر :
رحبت بقرار اللجنة الفنية للحوار الوطني بخصوص إدراجها موضوع الزواج المبكر وعمالة الأطفال ...رابطة المعونة لحقوق الإنسان تدين بشده جريمة محاولة اغتيال وزير الدفاع اليمني وتطالب الرئيس (هادي) إقالة حكومة "باسندوه" على خلفية هذه المجزرة وفشلها في وقف جرائم تنظيم القاعدة الإرهابي في صنعاء و أبين والبيضاء،وتطالب المجتمع الدولي تشكيل لجنة تحقيق دولية خاصة بجرائم الإرهاب في اليمن.


رابطة المعونة – 2012/09/12م

دانت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة واستنكرت بشدة الاعتداء الإرهابي الجبان الذي تعرض له وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر احمد في مدينة صنعاء ظهر يوم أمس الثلاثاء الموافق 11 |9|2012م بعد خروجه من الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء اليمني وهو الحادث الذي راح ضحيته ما يقارب 10 قتلى والعشرات من الجرحى والمصابين من مرافقي الوزير وأهالي الحارة التي وقع فيها الانفجار و حسب ما تداولته مختلف وسائل الإعلام .

ووصفت رابطة المعونة في بيان لها مساء اليوم : هذه الجريمة الإرهابية بالبشعة والإبادة الجماعية للجنس البشري التي تجرمها كل القوانين المحلية والمواثيق والاتفاقيات الدولية .
وقالت (المعونة) في بيانها إن الواجب اليوم على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني والهيئات والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية سرعة إدانة هذه الجريمة الإرهابية البشعة والمطالبة بمحاكمة كل من يقف خلفها ،كما ناشدت الرابطة كل أبناء الشعب اليمني وأحزابه وقواه الخيرة إلى التكاتف والوقوف صفا واحدا من اجل مواجهة آفة الإرهاب الدولي الذي يقتل ويصيب اليمنيين في كل مكان في اليمن.

كما طالبت رابطة المعونة في بيانها رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي إقالة الحكومة بكامل أعضائها وتشكيل حكومة جديدة وذلك على خلفية وقوع هذه الجريمة الإرهابية البشعة وفشلها الأمني الذريع في إيقاف مسلسل جرائم تنظيم القاعدة الإرهابي المستمر في صنعاء و أبين والبيضاء..
كما كررت رابطة المعونة مناشدتها لهيئة الأمم المتحدة سرعة تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية محايدة للتحقيق في هذه الجريمة البشعة وكل جرائم الإرهاب التي حدثت في اليمن وتقديم مرتكبيها ومن يقف خلفهم للعدالة كي ينالوا جزائهم الرادع جراء ما اقترفته أياديهم الآثمة،كون مكافحة الإرهاب قضية دولية تهم العالم اجمع وليس اليمن فقط ،خصوصا وان الرابطة ومعها عدد من المنظمات قد أطلقت حملة شعبية لجمع مليون توقيع للمطالبة بإنشاء محكمة دولية لجرائم الإرهاب في اليمن بعد ان تبين لها فشل القضاء اليمني في القيام بهذه المهمة لعدة أسباب ،،، وقالت الرابطة أن حملتها مستمرة ومتواصلة ولن تتوقف بإذن الله وتطلب من الجميع التضامن معها .


ترحيب بقرار اللجنة الفنية للحوار

وفي سياق آخر قالت الرابطة :إنها ترحب بقرار اللجنة الفنية للحوار الوطني بخصوص إدراجها قضايا الزواج المبكر وزواج القاصرات إلى جانب تهريب وعمالة وتجنيد الأطفال كأهم القضايا الحقوقية ذات الأولوية في جدول أعمال مؤتمر الحوار الشامل ،كونهما ابرز انتهاكات حقوقية يتم ممارستها على نطاق مجتمعي واسع وتؤثر على مستقبل النساء والطفولة في اليمن ،ومن اجل مناقشتها في مؤتمر الحوار الوطني القادم .
حيث أن إدراجهما في الحوار و مناقشتها مع كافة الأطياف السياسية و الخروج بتوصيات وقرارات هامة من شأنها الحد من انتهاكات حقوق المرأة والطفل , وكذلك إشراك النساء والأطفال و الشباب في الحوار سيعزز الخروج بتوصيات تخدم المجتمع اليمني . واعتبرت المعونة إن هذه الخطوة تعتبر ايجابية وخطوة نحو المستقبل الآمن للنساء وحمايتها من كافة أشكال العنف .
والله الموفق والمعين
صادر عن رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
صنعاء – يوم الأربعاء الموافق 2012/09/12م


تمت طباعة الخبر في: السبت, 15-أغسطس-2020 الساعة: 08:31 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-636.htm