- الميثاق نت

الخميس, 13-سبتمبر-2012
نقلا عن موقع الميثاق نت -
الميثاق نت -
رحبت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة بقرار اللجنة الفنية للحوار الوطني بإدراج قضايا الزواج المبكر وزواج القاصرات إلى جانب تهريب وعمالة وتجنيد الأطفال كأهم القضايا الحقوقية ذات الأولوية في جدول أعمال مؤتمر الحوار الشامل ،كونها ابرز انتهاكات حقوقية يتم ممارستها على نطاق مجتمعي واسع وتؤثر على مستقبل النساء والطفولة في اليمن ،ومن اجل مناقشتها في مؤتمر الحوار الوطني القادم.

وقالت الرابطة في بيان لها :إن إدراج تلك القضايا في جدول مؤتمر الحوار و مناقشتها مع كافة الأطياف السياسية و الخروج بتوصيات وقرارات هامة من شأنها الحد من انتهاكات حقوق المرأة والطفل , وكذلك إشراك النساء والأطفال و الشباب في الحوار سيعزز الخروج بتوصيات تخدم المجتمع اليمني .

واعتبرت المعونة إن هذه الخطوة تعتبر ايجابية وخطوة نحو المستقبل الآمن للنساء وحمايتها من كافة أشكال العنف .

من جهة ثانية دانت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة واستنكرت بشدة الاعتداء الإرهابي الجبان الذي تعرض له وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر احمد في مدينة صنعاء ظهر يوم أمس الأول الثلاثاء الموافق 11 |9|2012م بعد خروجه من الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء اليمني وهو الحادث الذي راح ضحيته 22 بين شهيد وجريح من الجنود والمواطنين؟

ووصفت رابطة المعونة في بيان لها : هذه الجريمة الإرهابية بالبشعة والإبادة الجماعية للجنس البشري التي تجرمها كل القوانين المحلية والمواثيق والاتفاقيات الدولية .

وقالت (المعونة) في بيانها إن الواجب اليوم على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني والهيئات والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية سرعة إدانة هذه الجريمة الإرهابية البشعة والمطالبة بمحاكمة كل من يقف خلفها ،كما ناشدت الرابطة كل أبناء الشعب اليمني وأحزابه وقواه الخيرة إلى التكاتف والوقوف صفا واحدا من اجل مواجهة آفة الإرهاب الدولي الذي يقتل ويصيب اليمنيين في كل مكان في اليمن.
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 30-سبتمبر-2020 الساعة: 06:10 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-647.htm