- لحج نيوز

الثلاثاء, 16-أكتوبر-2012
نقلا عن موقع لحج نيوز -
لحج نيوز/صنعاء -
عبرت رابطة المعونة عن إدانتها واستنكارها الشديدين للحملة الموجهة والمقصودة من قبل الوسائل الإعلامية التابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح والذي يمثل فرع تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن"الشريك في الحكومة اليمنية الحالية" والتي تستهدف النيل من سيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة والتشهير والجرح بقياداتها ممثلة بوزير خارجيتها الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان منذ منتصف الأسبوع الماضي ودونما أي مبرر لذلك .
وقالت رابطة المعونة في بيان صحفي أصدرته مساء اليوم الثلاثاء الموافق 16 |10/2012م:إنها تعتبر ان صدور مثل هذه التصريحات والإساءات البذيئة ضد قيادة دولة الامارات الشقيقة من قبل حزب الاصلاح وشركائه "الشريك في الحكومة" ووسائل إعلامهم تمثل اكبر انتهاك سافر من حزب سياسي يمني (يقود حاليا حكومة اليمن )للمبادرة الخليجية ورعاتها الأساسيين حتى الآن وأنها تمثل إضرار خطير بعلاقات اليمن الخارجية ،وان كل ماجاء في تلك الحملة يمثل جرائم تتنافى مع كل أعرافنا وتقاليدنا وقيمنا وتعاليمنا الإسلامية الغراء ،وليس هذا فحسب بل انها تعتبر عمل عدائي واساءة متعمدة للعلاقات الأخوية التاريخية المتميزة مع دولة وشعب الإمارات الشقيق بالذات ومن قبل حزب سياسي صار اليوم شريك في الحكم بل ويقود الحكومة اليمنية الحالية للأسف وهي موجهه نحو اهم دولة خليجية راعية للمبادرة ، وبالتالي فان الرابطة تستنكر بشده تلك الحملة الاعلامية غير الاخلاقية وتعلن انها ستقود حملة شعبية يمنية للاعتذار للشيخ عبدالله بن زايد ولقيادة وشعب الامارات الذين أسيئ لهم بهذه التصريحات غير الاخلاقية ،وبهذه المناسبة فان الرابطة تطالب كافة أبناء اليمن الشرفاء من مختلف الشرائح والفئات وقيادات الأحزاب والمنظمات وكل قبائل وأبناء المجتمع اليمني إلى ادانة هذه الاساءات البشعة التي ارتكبتها وسائل اعلام حزب "شريك في حكومة الوفاق" والتبرؤ منها ،والتأكيد علانية بانها انما تمثل نفسها وفكرها الظلامي ولاتمثل كل اليمنيين ، واعلان التبرؤ من فاعلهيا ومن يقف خلفهم والتي تتنافى مع قيم وعادات واعراف وأخلاق الشعب اليمني الشريف .
وقال المحامي محمد علي علاو رئيس الرابطة: انه بدلاً من أن يقوم الشعب اليمني " وبالذات حزب الاصلاح" بتقديم الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وقيادة وشعب دولة الامارات الشقيقة على كل ما قدموه ويقدمونه من دعم ومساعدة لليمن وشعبها في مختلف الجوانب الإنسانية والاقتصادية، نتفاجأ بحزب الإصلاح يقوم بنكران الجميل لها والهجوم على قيادتها بتلك الألفاظ والصور غير الاخلاقية وغير المبررة على الإطلاق.

وأشار محمد علي علاو رئيس الرابطة: إلى أن الشعب اليمني يكن كل الحب والاحترام والتقدير للإمارات حكومة وشعبا ورئيسا على كل ما قدمته وتقدمه لليمن باستمرار ، وذكر المحامي علاو بمواقف دولة الإمارات الدائمة مع اليمن منذ عهد المرحوم الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه . وكذلك دور ابنه الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الامارات واخيه الشيخ عبدالله بن زايد في دعم وتنفيذ المبادرة الخليجية وبصماتهم الاخوية في إخراج اليمن من أزمته السياسية التي كادت تعصف به؟!. وتساءل علاو : هل نسى قيادة حزب الإصلاح الحاكم في اليمن ان للامارات دور كبير في ايصاله للسلطة عن طريق دعم المبادرة الخليجية التي بموجبها اقتسمت السلطة بينه وبين المؤتمر الشعبي العام ،،وكذلك حجم المساعدات الخيرية السخية التي قدمتها الإمارات لليمن والتي كان اخرها حملة "سندهم" والتي كانت توزع اغلبها عن طريق جمعية الإصلاح التابعة لحزب الاصلاح ؟! فماهي هذه الاخلاق ،،إنها أبشع حالات نكران الجميل ؟؟؟

واختتمت الرابطة بيانها بمناشدة فخامة الاخ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي سرعة تقديم الاعتذار لقيادة وحكومة وشعب الإمارات عن تلك الإساءات غير المقبولة من قبل حزب سياسي حكومي وشريك في الحكم والتي تمثل اخلاق وفكر من أطلقوها ويقفون ورائها ولاتمثل أحدا من أبناء اليمن ، كما طالبت فخامته عدم السماح لأي جهة كانت الإساءة إلى علاقات اليمن بالدول الأخرى وبالذات نحو تلك الدول الشقيقة التي مدت يد الخير والعطاء على مدى التاريخ لليمن ،وطالبته فتح تحقيق قضائي عاجل وشفاف لمساءلة مرتكبيها وكل من يقف خلفهم.

الجدير بالذكر ان وسائل إعلامية تابعة لحزب التجمع اليمني للإصلاح -الشريك في حكومة اليمن -كانت قد شنت هجوماً لاذعاً ضد دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها ردا على تصريحات أطلقها مسئولون إماراتيون تطرقت للأوضاع التي تمر بها المنطقة والتحديات التي تواجهها من قبل تنظيم الإخوان المسلمين ...الخ.
والله الموفق والمعين
صادر بتاريخ الثلاثاء الموافق 16 |10/2012م

رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
تمت طباعة الخبر في: السبت, 15-أغسطس-2020 الساعة: 08:47 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-657.htm