- شعار الرابطة

الأربعاء, 07-يناير-2015
خاص -
رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة
خاص -

دانت واستنكرت رابطة المعونة المجزرة الارهابية البشعة التي حدثت فجر اليوم في صنعاء وادت الى استشهاد أكثر من 35 طالبا وإصابة ما يزيد على خمسين طالب اخر من طلبة كلية الشرطة المتقدمين للتسجيل فيها في ابشع مجزرة جماعية تنفذها قوى الإرهاب والتطرف ضد مدنيين عزل منذ بداية عام 2015 م ،، وطالبت الرابطة من المجتمع الدولي (دولا ومنظمات )ادانة هذه المجزرة الارهابية ودعم تشكيل قضاء دولي خاص بجرائم الارهاب التي حدثت باليمن لضمان ملاحقة الفاعلين المتورطين في جرايم الارهاب وشركائهم وعدم افلاتهم من العقاب وذلك نظرا لعجز القضاء الوطني عن القيام بهذه المهمة حاليا ...
وأشار بيان الرابطة الذي اصدرته اليوم إلى أن هذا الحادث يأتي في سياق أعمال وهجمات ارهابية مبرمجة وممنهجة مستمرة تستهدف حياة اليمنيين عامة لم تتوقف منذ بداية العملية الانتقالية الحالية والتي يبدو ان أطرافا في السلطة لها مصالح متقاطعة مع الإرهاب من اجل البقاء في الحكم بدون انتخابات كما هو محدد في الاتفاقات السياسية وبحجة انهيار الوضع الأمني . وهو الامر الذي يستهدف الاضرار بالامن والسلم الدولي والمحلي وإضعاف الدولة وتفكيك القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وتعميق الانفلات الأمني الذي أصبح يشكل خطراً يتهدد مستقبل البلاد بأسرها ... .

وأضاف البيان : أن هذه الجريمة الإرهابية البشعة لا يمكن فصلها عن مسلسل الجرائم الارهابية الدموية السابقة التي راح ضحيتها مئات وآلاف المدنيين العزل والضباط والجنود من أفراد القوات المسلحة والأمن، بما في ذلك الجرائم الإرهابية التي استهدفت، وما زالت تستهدف، عامة المواطنين و البنى التحتية للدولة والمجتمع وأودت بحياة المئات من الجنود والمواطنين الأبرياء من أبناء الشعب اليمني.،،
واختتمت الرابطة بيانها بالتنويه إلى أن السكوت والتغاضي على مثل هذه الجرائم الارهابية في ظل عدم قيام رئيس الدولة بمهامه والمجتمع الدولي والاقليمي بتحمل مسؤولياتهم في مكافحة الإرهاب وحضاناته و إدانة جرائم الإرهاب وملاحقة المتورطين فيها (أفرادا وتنظيمات ودول) ووضع حد لهذه الجرائم والانهيارات ،،فانه سيلحق مزيداً من الأضرار بالوحدة الوطنية والتسوية السياسية في اليمن .. وسينعكس سلبيا علئ الامن والسلم الدولي والإقليمي والمحلي .. وناشدت الرابطة الى تحقيق اصطفاف شعبي ووطني قوي لمكافحة الإرهاب من خلال دعوتها كل الأحزاب والمكونات الوطنية الى البدء في عملية سياسية انتقالية جديدة ورئيس جديد يستطيع تحقيق إجماع وطني لمكافحة الإرهاب . ودعت الرابطة كل جماهير الشعب اليمني الكريم الى الاستجابة لدعوات العصيان المدني الشامل يومي 12و13 يناير الحالي بهدف الضغط باتجاه انتخاب رئيس جمهورية جديد خلفا للرئيس الحالي المنتهية ولايته الدستورية المحددة وفقا لكل الاتفاقيات وبالتالي إنقاذ اليمن من خلال شرعية سياسية جديدة تواكب المتغيرات الجارية في الشارع اليمني ،،،، والله الموفق


صادر عن رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة -صنعاء
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 29-سبتمبر-2020 الساعة: 07:29 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-763.htm