- عنوان التقرير

السبت, 14-مارس-2015
خاص -
تقرير رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة السنوي الالكتروني الخامس للعام 2014م (باللغة العربية) بعنوان :- "2014م .. عام المجازر الارهابية الكبرى واللادولة وإنزلاق اليمن نحو الهاوية ؟؟ ".
مذابح دموية ارهابية وعبوات ناسفة وعقوبات جماعية مستمرة (أرقام وبيانات)

أطلقت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة هذه الايام اليوم النسخة الكترونية للتقرير السنوي الخامس للرابطة (باللغة العربية) عن حالة حقوق الانسان وأنشطة الرابطة في اليمن عام 2014م ،حيث سيتضمن التقرير لهذا العام "ولأول مرة" رصد وتوثيق دقيق وبياني شامل للجرائم والانتهاكات الجسيمة و الإرهابية والممنهجة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي حصلت في اليمن منذ مطلع 2014 م وحتى نهاية العام ,وتصورات مستقبل اليمن خلال عام 2015 م .
وبحسب بلاغ صحفي أصدرته الرابطة قالت : ان التقرير لهذا العام سيحمل عنوان هو : - "اليمن عام2014م ،كتاب المذابح الارهابية الكبرى وانهيار الدولة ؟؟ ".
،حيث جاء التقرير في أقسام رئيسية ،جاء القسم الأول فيه ويشتمل على المقدمة وموجز التقرير ،بينما جاء القسم الثاني يحمل عنوان تغطية لانتهاكات حقوق الإنسان والجرائم الإرهابية في أول تقرير حقوقي نوعي من حيث تركيزه الضوء ولاول مرة على ابرز انتهاكات حقوق الانسان وجرائم الإرهاب التي حصلت في اليمن لعام 2014م ، كما ورد في التقرير قراءة وتحليل دقيق للوضع السياسي العام ولسيناريوهات المستقبل في اليمن ،وفيه تحليل للواقع اليمني وتحدياته وتوقعات الرابطة المستقبلية لليمن في عام 2015م ،وهي اما انهيار الدولة اليمنية والوصول الى سيناريو التمزيق ؟ او احتمالات التوصل الى اتفاق تسوية سياسية شاملة ومنعها من الانهيار ... ،واختتم التقرير بالتوصيات النهائية والموجهة الى كل الاطراف المحلية والإقليمية والدولية اللاعبة والمؤثرة في الواقع اليمني .

حيث رصدت الرابطة في تقريرها السنوي الخامس كمنظمة مدنية يمنية مقتل وإصابة 804)) ضابط وجندي يمني في أكثر من 144)) اعتداء مسلح ومواجهات متفرقة شهدتها محافظات الجمهورية خلال العام الماضي 2014 في مؤشر واضح على استمرار مسلسل الانفلات الأمني واستهداف أبناء القوات المسلحة والأمن والنشطاء السياسيين والحقوقيين والإعلاميين والمواطنين والمنشآت الخدمية العامة.


رصد 37 اعتداء على الكهرباء والنفط

وتشير الإحصائيات الأولية لتقرير منظمة "المعونة" لحقوق الإنسان والهجرة لعام 2014م إلى وقوع قرابة (18)اعتداء على خطوط نقل التيار الكهربائي في محافظتي صنعاء ومأرب خلال العام الماضي 2014م، وعدد 19)) اعتداء مسلح على أنابيب النفط ، فيما سجل خلال ذات الفترة عدد 6)) حالات اختطاف وقتل أجانب ، وعدد (26) غاره جوية للطيران أسفرت عن مقتل أكثر من 200)) من عناصر تنظيم القاعدة .



جرائم نهب بنوك وفرار سجناء
وتشير المعلومات إلى تسجيل 5 حالات فرار سجناء ، وعدد 9 حالات سطو على بنوك ومؤسسات مصرفية حكومية واهلية ، وحالتي سقوط مروحية، كما سجل منسقي المنظمة مقتل وإصابة 10 مواطنين يمنيين مهاجرين في الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام 2014م فقط.

وفي تفاصيل الاحصائيات التي رصدها منسقي المنظمة في عدد من محافظات الجمهورية خلال العام الماضي 2014 تشير المعلومات الأولية إلى مقتل 473 جندي وعدد 55 ضابط ، وإصابة عدد 331 جندي ونحو 7 ضباط ،

رصد وتوثيق الرابطة لجريمة مقتل واصابة 632 من قوات الأمن الخاصة

ومن تلك الأرقام توضح البيانات مقتل (294) وإصابة 252)) آخرين في عدد (15 ) اعتداء على منشئات ومواقع عسكرية وأمنية وتظاهرات احتجاجية وفعاليات وحافلات نقل لطلاب مدارس ويمكن تسميتها بالمجازر الكبرى التي شهدها العام 2014م في اليمن.
وفي ديسمبر من العام 2014 اعلن (رسميا) اللواء الركن عبد الرزاق محمد المروني قائد قوات الأمن الخاصة إن قوات الأمن الخاصة قدمت العديد من التضحيات في سبيل القيام بمهامها الوطنية في الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والجريمة ، حيث شهد عام 2014م استشهاد 152 ، وجرح 480 آخرين ..



أكثر الوحدات العسكرية والأمنية استهدافاً

وسجل منسقو المنظمة وقوع (42) اعتداء على مواقع عسكرية للقوات المسلحة ، ثم مواقع تابعة للأمن بعدد(26) اعتداء ، يليهما في المركز الثالث المنشئات العسكرية والأمنية برصيد ( (24 اعتداء ، ثم الأمن السياسي بعدد 23) ) اعتداء ، والدوريات والنقاط الأمنية والعسكرية بعدد 13) ) اعتداء ، ثم البحث الجنائي بعدد 9) ) اعتداءات ، وسجلت (7)اعتداءات تحت عناوين متفرقة.



أكثر المحافظات انفلات أمني
وكشفت نتائج جمع وتحليل البيانات لمظاهر الانفلات الأمني عام 2014م في اليمن تصدر محافظة حضرموت على رأس قائمة أكثر المحافظات شهدت اعتداءات ومواجهات مسلحة وأعمال عنف برصيد 29 حادثة ، يليها في المركز الثاني أمانة العاصمة بعدد 19 حادثة ، ثم محافظة شبوة التي حلت في المركز الثالث برصيد 12 حالة خلال ذات الفترة.

وفي المركز الرابع تساوت محافظات (عدن -مأرب - البيضاء ) برصيد 11 حادثة في كل محافظة ، فيما جاءت محافظة لحج في المركز الخامس بعدد 9 حوادث ،، وتساوت محافظتي الحديدة والضالع برصيد 4 حوادث بكل منهما ، ثم محافظتي تعز و إب في المركز السابع برصيد 3 حوادث في كل منهما في حين توزعت 24 حادثة على محافظات متفرقة بنسب متفاوتة.



توزيع الانتهاكات من حيث الأسلحة المستخدمة

وسجلت المعلومات المتوفرة لدى منسقي منظمة "المعونة" وقوع عدد 24 حادثة باستخدام الدراجات النارية خلال العام 2014 في اليمن ، فيما حلت السيارات المفخخة في المركز الثاني بعدد 20 حادثة ، والكمين المسلح في المركز الثالث بعدد 16 حادثة.

وتشير الأرقام البيانية إلى تسجيل 15 حادثة خلال ذات الفترة باستخدام العبوات الناسفة، وعدد 10 حوادث باستخدام المسدسات ، وعدد 9 حوادث اتخذت طابع المواجهات المسلحة ، فيما استخدمت في قرابة 50 حادثة أسلحة متفرقة.



جهات متهمة

وكشفت الاحصائيات ونتائج تحليل البيانات لتقرير (المعونة 2014 ) اتهام تنظيم القاعدة بالوقوف خلف 37 حادثة ، فيما اتهمت السلطات الرسمية مسلحين مجهولين في 25 حادثة ، ومجاميع مسلحة (غير محدد هويتهم) بعدد 14 حادثة، وفي المركز الرابع سجلت المعلومات وقوع 12 حادثة في اشتباكات مسلحة فيما اتهمت عناصر قبلية وعناصر خارجة عن القانون بالوقوف وراء 8 حوادث لكل منهما ، ولم تعرف الجهات المتورطة بالوقوف خلف قرابة 40 حادثة.



أكثر شهور السنة دموية

جاء شهري ابريل ومايو على رأس قائمة أكثر شهور 2014م في اليمن دموية برصيد (16) حادثة لكل منهما، فيما حل شهر يناير في المركز الثالث برصيد 15 حادثة ، وشهري فبراير ومارس في المركز الثالث برصيد 13 حادثة لكل منهما.
وفي المركز الرابع تساوت شهور (يونيو، سبتمبر، ديسمبر) بعدد 10 حوادث لكل منهم ، يليهم شهر يوليو برصيد 9 حوادث ، وأكتوبر 8 حوادث ، ونوفمبر 7 حوادث، ثم أغسطس بعدد 5 حوادث فقط.


رصد وتوثيق مقتل واصابة 660 في جولة واحدة من حروب هادي ومعه ميليشيات الاصلاح وبين الحوثيين

ومع انه لم يعلن رسميا للان عدد ضحايا المواجهات والحروب المتفرقة بين جماعتي الحوثيين ومسلحو حزب الإصلاح الذين خاضوا مع الحوثيين خلال العام 2014م مواجهات عديدة تحت مسمى القبائل في محافظات صعدة وعمران وصنعاء ومأرب والجوف وصولا الى محافظة إب (وسط اليمن)، ومعروف ان أطراف الصراع المسلح تتحفظ على اعداد ضحاياها ، كما تعذر على فريق التقرير الحصول على معلومات مؤكدة حول تلك المواجهات باستثناء ما اعلنته وزارة الصحة العامة والسكان أواخر سبتمبر من العام الماضي ، حينما أعلنت أن عدد القتلى الذين انتشلت فرق الطوارئ التابعة للوزارة جثثهم من الأحياء التي شهدت مواجهات مسلحة في أمانة العاصمة بلغت 200 جثة إلى جانب إسعاف 461 مصابا.( وهى حصيلة جانبية لم نضمنها العدد الإجمالي في تقريرنا هذا).



مقتل 300 يمنيا في 15 مجزرة ارهابية دموية

وشهد العام 2014م في اليمن وقوع ( (15 جريمة يمكن تسميتها بالمجازر الكبرى حيث اسفرت عن وقوع 294 قتيل و252 جريح بينهم متظاهرين من جماعة (أنصار الله) الحوثيين وطالبات مدارس.

وتوزعت هذه المجازر على 6 محافظات ، جاءت محافظة حضرموت في المقدمة منها بعدد 6 مجازر ، ثم محافظات (شبوة – الحديدة - البيضاء) بعدد مجزرتين اثنتين لكل محافظة ، يليهما محافظتي عدن وأمانة العاصمة وإب برصيد مذبحة واحدة لكل منهما.
وحسب البيانات التي جمعها منسقي المعونة فقد سجل شهر أكتوبر في العام 2014 وقوع 4 مجازر دموية كبرى، ثم شهر مايو وديسمبر بعدد 3 مجازر، فيما سجلت خلال (يناير، مارس، يونيو، يوليو، أغسطس) مجزرة كبرى واحدة في كل شهر.

التوصيات النهائية


ان رابطة المعونة توصي المجتمع الدولي وأصدقاء اليمن الدوليين والإقليميين، والحكومة اليمنية وكل الأطراف السياسية اليمنية الالتزام بالتوصيات التالية:

توصيات للدولة اليمنية:-
أ - اتخاذ إجراءات فورية لوضع حد للصراع المسلح القائم وللهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية من جانب قوات الجيش و الأمن ، ضمن الامتثال الكامل لالتزامات الدولة بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وبصفة خاصة، لا ينبغي عدم استخدام الأسلحة النارية والقوة المميتة إلا كملاذ أخير عندما تكون حياتهم في ظل التهديد المباشر؛كما ينبغي إدانة كل جرائم الإرهاب والعنف وانتهاك السيادة اليمنية وجرائم القتل المستهدف ،سواء من الحكومة الأمريكية وحلفائها بواسطة الطائرات بدون طيار في اليمن ،أو جرائم الارهاب والعنف من التنظيمات الارهابية الدولية والمحلية المسلحة في اليمن ، ومطالبة كل الأطراف الى التوقف فورا عن تلك الجرائم ،وتجريم دعم أطراف العنف من قبل أي جهة كانت دولية او إقليمية او محلية ... والضغط على الحكومتين الأمريكية واليمنية إلى ضمان الوقف الفوري لجرائم الإرهاب التي تحدثه الطائرات الأمريكية واليمنية بدون طيار .
ب - فتح تحقيقات شفافة ومستقلة، وفقا للمعايير الدولية ذات الصلة، في أي ادعاءات موثقة حول حدوث انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب التي ترتكبها قوات الجيش والأمن الحكومية وحلفائها من ميليشيات حزب الاصلاح المسلحة وميليشيات الحوثيين المسلحة في كل الجرائم التي حدثت خلال الصراع بما فيها قتل المدنيين وتفجير المنازل ، والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين، والاحتجاز التعسفي، والتعذيب وسوء المعاملة، وضمان خضوع جميع الجناة وقياداتهم للمساءلة القانونية وضمان عدم افلاتهم من العقاب .

ج - توفير التعويض لجميع الضحايا و / أو العائلات الذين عانوا من جرايم الصراع المسلح ، بما في ذلك ولكن لا تقتصر على وفاة أو إصابات بدنية نتيجة للأفعال غير المشروعة التي ارتكبتها قوات الجيش والأمن الحكومية أو الميليشيات التابعة لحزب الاصلاح وميليشيات الحوثيين المسلحة.

د - ضمان عدم السماح لأي قرارات بالعفو التي تحول دون مساءلة الأشخاص المسئولين عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان، بما فيها جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية؛التي وقعت خلال العام .

ه - اتخاذ تدابير فورية لوضع حد لاستخدام الأطفال وتجنيدهم، وتسريح هؤلاء الذين تم تجنيدهم، والتعاون مع الأمم المتحدة لاندماجهم في مجتمعاتهم؛

و -الامتناع عن أي عمل يهدف إلى حرمان السكان من الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والوقود والمياه، واتخاذ إجراءات عاجلة لاستعادة الخدمات الأساسية والحصول على اللوازم الأساسية، في مجالات الكهرباء خاصة، وقود، المياه، والإمدادات الطبية و المرافق، والمرافق التعليمية؛

ز- تعزيز التعاون مع الأمم المتحدة ، عن طريق تنفيذ التوصيات الصادرة عن هيئات معاهدات الأمم المتحدة، في جلسات الاستعراض الدوري الشاملة والإجراءات الخاصة، في توجيه دعوة دائمة إلى جميع المكلفين في إطار الإجراءات الموضوعية؛ والتصديق على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء ألقسري، ونظام روما الأساسي؛ وتنفيذ التوصيات التي قدمها الأمين العام في تقريره عن الأطفال والصراع المسلح؛

ح- وضع إطار لمواصلة الحوار وتعزيز التعاون والشراكة الوطنية بين كل القوى السياسية في مجال حقوق الإنسان ، وذلك بدعم من المجتمع الدولي؛.


- الرابطة توصي جميع الميليشيات المسلحة التابعة لأطراف الصراع :

أ - وقف جميع اعمال العنف والعنف المضاد ،،،واحترام سلطات الدولة ،وإزالة جميع الأسلحة التي تمتلكها ، من المدن والمناطق التي تقام فيها المظاهرات السلمية، مثل الاعتصامات والمسيرات، وضمان عدم قيام أيا من مؤيديهم أو تلك التي تحت قيادتهم يفتح النار من داخل المظاهرات السلمية ، واضعا بذلك المتظاهرين في خطر؛

ب - ضمان عدم وجود الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، سواء بين مؤيديهم أو تحت قيادتهم، والمشاركة في الأنشطة أو نقطة تفتيش في حماية المتظاهرين؛

ج - وقف جميع أعمال العنف والعنف المضاد والمضايقات والتهديدات وجميع محاولات الترهيب للمتظاهرين الذين يعبرون عن وجهات النظر المتعارضة؛

د - تخفيف القيود على الحركة، بما في ذلك عن طريق إزالة نقاط التفتيش المأهولة، وتسهيل عمل الوكالات الإنسانية؛

ه - الإفراج عن جميع الأشخاص المحتجزين في أماكن الاحتجاز الخاضعة لسيطرة تلك الميليشيات، وتقديم أسماء المفرج عنهم والذين لا يزالون قيد الاحتجاز، وضمان معاملتهم معاملة إنسانية؛

و - التعاون مع التحقيقات الدولية في التجاوزات والانتهاكات التي قد تكون ارتكبت من قبل رجال مسلحين تحت قيادة الميليشيات المسلحة ؛

ز - الامتناع عن مهاجمة الأهداف والمناطق التي توفر الخدمات الضرورية للسكان المدنيين، وإخلاء جميع المباني العامة والانسحاب من الممتلكات العامة والخاصة.

- الرابطة توصي الامم المتحدة والمجتمع الدولي والإقليمي والفاعلين الدوليين :

أ - تغيير مبعوث الامم المتحدة لليمن السيد جمال بنعمر بشخصية دولية جديدة ومحايدة ،ودعوة جميع الأطراف في اليمن إلى الحوار السياسي الشامل وإنهاء الفترة الانتقالية الحالية للرئيس هادي ، والضغط على كل الأطراف الكف عن استخدام العنف وتسوية خلافاتها السياسية والطائفية من خلال حوار مفتوح وشفاف وشامل وذلك بدعم من المجتمع الدولي والإقليمي ؛

ب - البدء في اجراء التحقيقات الدولية المستقلة والنزيهة في الأحداث والجرائم التي حدثت بين أطراف النزاع وأدت إلى خسائر فادحة في الأرواح والإصابات ،من خلال تشكيل لجنة تحقيقات دولية خاصة باليمن بقرار دولي .

ج - المساعدة الإنسانية وتوفير الدعم المالي لخطة اليمن للاستجابة الإنسانية للعام 2011 وخطة الأمم المتحدة المشتركة لتحقيق الاستقرار .


هذا وقال المحامي محمد علي علاَّو رئيس الرابطة في تصريح صحفي له اليوم : انه أولاً يشكر فريق عمل التقرير والرابطة وكل من ساهم مع الرابطة وساعدها في رصد وتوثيق وإصدار هذا التقرير الحقوقي السنوي الخامس على التوالي ،،،وقال علاَّو ؛ انني اشكر من أعماق قلبي كل فريق عمل الرابطة الذي ساهم في رصد وتوثيق وإصدار هذا التقرير ورصد وتوثيق الإنتھاكات وترجمتها وإخراجها للنور في أشكال متعددة ،والشكر موصول لقيادة وأعضاء فريق عمل الرابطة في الداخل والخارج على جهودهم الطوعية الجبارة في خدمة أهداف وخطط الرابطة.
واختتم علاَّو تصريحه بالقول : ان إطلاق التقرير وإخراجه للنور إلكترونيا لكي يستفيد منه جميع المهتمين والمتابعين للشأن اليمني من محتويات هذا التقرير المهني في اطار عملية انقاذ اليمن وتعزيز وحماية حقوق الإنسان في اليمن والحد من أي انتهاكات لها مستقبلا ...


لتحميل تقرير رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة عن حالة حقوق الانسان في اليمن للعام 2014 م ،تجدونه كاملا باللغة العربية ،تجدونه في الرابط الاتي :
https://docs.google.com/a/maonah.org/file/d/0B6-qZFsf5ceuajhkSXR2ajJLY1E/edit

تقرير مصور عن التقرير السنوي من أعداد الصحفي جميل الجعدبي تجدونه منشورا في الرابط الاتي :-
http://youtu.be/IP2Uf10_JbM

رابط نشر التقرير كاملا تجدونه في موقع الرابطة الاتي :- http://www.maonah.org/maonah/news-788.htm
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 13-ديسمبر-2019 الساعة: 01:49 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-788.htm