- شعار شركاء

الجمعة, 20-مارس-2015
خاص -
إئتلاف منظمات المجتمع المدني اليمني (شركاء)

خاص

دانت واستنكرت منظمات المجتمع المدني اليمني المنضوية في إطار (إئتلاف شركاء) في بيان صحفي صادر عنه اليوم :جرائم التفجيرات الارهابية النكراء التي استهدفت المواطنين المدنيين الذين كانوا يؤدون الصلاة داخل جامعي بدر والحشوش بالعاصمة صنعاء وكذا التفجير الذي وقع بمحافظة صعدة والتي ادت الى سقوط مئات الشهداء والجرحى وبحسب ما تناقلته وسائل الإعلام المختلفة..

واستنكرت المنظمات بشدة الحملة التحريضية الإعلامية والدينية الممنهجة التي تقودها وتمولها دولة قطر ضد اليمن واليمنيين منذ عام 2011 م وحتى اليوم ، وأدانت تسخيرها المال والإعلام من جهة والتوظيف السياسي الخاطئ للدين والفتاوى من قبل يوسف القرضاوي وهيئته التابع لها بهدف شرعنة جرائم الارهاب وتخريب اليمن والاعتداء على سيادته والتحريض على الفتنة المذهبية والحرب الأهلية وذلك بالتزامن مع كل تقارب سياسي بين الفرقاء السياسيين ، حيث سبق لهذا الاتحاد التابع لقطر إصدار عدة فتاوى تحريضية للتبرير لأنشطة تنظيم القاعدة الارهابي وشركائه لارتكاب جرايم ارهابية في اليمن منذ عام 2011 م ،وتحت مظلة تلك الفتاوى ارتكبت القاعدة وحلفائها أبشع الجرائم الارهابية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في اليمن وأبرزها التفجير الارهابي الغادر الذي استهدف حياة الرئيس السابق علي عبدالله صالح ورفاقه وهم يؤدون الصلاة في مسجد دار الرئاسة اليمنية بتاريخ 3/6/2011 م والتي ادانها المجتمع الدولي بقراره 2041 ،وبالتالي فان جمعة 20 مارس 2015م الدامية بتفجير مساجد اليمن تعيد للأذهان من جديد جريمة 3 يونيو 2011م الارهابية في مسجد دار الرئاسة اليمنية من حيث وحدة الفكر الارهابي ومموليه الدوليين .
هذا وكانت المنظمات قد دانت في وقت سابق ما أسمته بفتوى وبيان صادر عن د يوسف القرضاوي رئيس ما يسمى بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ومقره في دولة قطر بتاريخ 17 مارس 2015م بوجوب طاعة اليمنيين لهادي وشرعيته كرئيس للدولة وعدم شرعية اي جهة اخرى (يقصد بها جماعة الحوثيين التي سيطرت على الحكم ) .. ...الخ ما جاء في الفتوى المرفقة بهذا ،والتي عنوانها الاتي " الاتحاد يدعو إلى رأب الصدع ولم شمل الأمة والحفاظ على الوحدة وهيبة الدولة في اليمن وشرعيتها
- See more at: http://iumsonline.org/ar/mobile/default.asp?ContentID=9201&menuID=7#.dpuf).
والمعروف ان الاتحاد العالمي لهيئة علماء المسلمين مقره في قطر والذي يترأسه يوسف القرضاوي وبدعم وتمويل وتبعية تامة لحكومة قطر مهمته الاساسية توفير الغطاء الديني لاعتداءات قطر على سيادة الشعوب والدول الأخرى وذلك من خلال تسخير المال القطري لإقلاق الأمن والسلم اليمني والإقليمي والدولي .

ان مشهد اليوم الحزين في صنعاء بعد تفجيرات مساجد اليمن وقتل وإصابة مئات المدنيين من المصلين فيها ؛ يعيد للاذهان ذلك التفجير الارهابي الغادر الذي استهدف حياة الرئيس السابق علي عبدالله صالح ورفاقه وهم يؤدون الصلاة في مسجد دار الرئاسة بتاريخ 3/6/2011 م والتي ادانها المجتمع الدولي بقراره 2041 ،وتفتح الباب للربط بينهما وكشف من يقف ورائهما والمحرض عليهما ،وكيف استطاع الإرهابيين المتورطين في جريمة مسجد الرئاسة وبتوجيهات رئاسية ودعم حكومي وسياسي في 2013 م من الافلات والهروب من يد العدالة ومغادرة البلاد نهائيا نحو قطر ؟؟؟
وبالتالي فالمعطيات تشير الى ان جريمة اليوم الارهابية هي تكرار ومن قبل نفس تلك العصابات الارهابية التي فجرت جامع مسجد الرئاسة سابقا ومن نفس الفكر الارهابي الذي تموله دولة قطر وتركيا وغيرهما ....وهو الامر الذي يوجب على المجتمع الدولي والمحلي الضغط من اجل إعادة فتح تحقيق دولي جديد شامل في جريمة تفجير مسجد دار الرئاسة اليمنية وجرائم اليوم الارهابية بعد ثبوت عجز القضاء اليمني في تحقيق العدالة في جرائم الارهاب ، ولأن هناك أطراف محلية واقليمية ودولية كثيرة ينبغي كشف تورطها في دعم الإرهاب الذي يجري في اليمن منذ عام 2011 م وينبغي محاسبته وضمان عدم إفلاته من العقاب.

وعبر البيان عن إدانة المنظمات الشديد للموقف السلبي والمتفرج للمجتمع الدولي حيال تمدد وسيطرة قوى الإرهاب والتطرف ودعمها بكل الوسائل والادوات والاموال من قبل دول مثل قطر وغيرها لتسيطر على محافظات يمنية منها محافظة لحج اليمنية ؛؛؛ وبشكل متواصل وملموس ووسط سكوت وتغاضي دولي وإقليمي غير مفهوم وغير مبرر، خصوصا مع انكشاف مصدر التحريض الذي يقف خلف جريمة تفجير مسجد دار الرئاسة اليمنية في3/6/2011 م والمستفيدين منها والدول التي تقف خلفها كطرف وبين نفس الأطراف التي تعتقد نفذت اليوم جريمة التفجيرات الارهابية في مساجد صنعاء وصعده؟؟؟

وأضافت المنظمات " في بيانها بالقول : وبما أن تنظيم القاعدة الارهابي في جزيرة العرب وحلفائه في اليمن هو تنظيم إرهابي عالمي ويعتبر خطراً يهدد أمن واستقرار ووحدة اليمن وعلى الديمقراطية وحقوق الإنسان ناهيكم عن إقلاقه الأمن والسلم الدولي والإقليمي وذلك بحسب قرارات الأمم المتحدة ومجلس الامن الدولي في هذا الشأن، وبالتالي فالواجب على المجتمع الدولي اصدر قرار بتشكيل محكمة جنائية دولية خاصة بجرائم الإرهاب في اليمن كترجمة فعلية للشراكة الدولية في مكافحة الإرهاب ، ولضمان عدم إفلات عناصر الإرهاب ومن يقف خلفهم من العقاب ،
و اختتمت المنظمات بيانها بمناشدة المجتمع الدولي إدانة جرائم العنف والإرهاب التي حصلت في اليمن بكافة صورها وأشكالها والوقوف مع ضحايا الإرهاب وحقهم في الحصول علي العدالة من خلال تشكيل لجنة تحقيق دولية خاصة بجرائم الإرهاب في اليمن كترجمة فعلية للشراكة الدولية في مكافحة الإرهاب في اليمن والعالم وملاحقة رموزه وقاداته والدول التي تموله ، ولضمان عدم افلات عناصر الإرهاب ومن يقف خلفهم من العقاب.
والله الموفق

إئتلاف منظمات المجتمع المدني اليمني (شركاء)
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 02-يونيو-2020 الساعة: 02:30 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-792.htm