- صورة بعثة الرابطة في القاهرة

السبت, 31-مارس-2018
خاص -
نص التقرير الأولي والمؤتمر الصحفي لبعثة المتابعة الدولية لرابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة للرقابة على الانتخابات المصرية ٢٠١٨م.
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة- القاهرة -خاص
نظمت رابطةالمعونة لحقوق الانسان والهجرة مؤتمرا صحفيا أعلنت فيه عن تقريرها الأولي لفريق متابعيها للإنتخابات الرئاسية المصرية ، حضر المؤتمر الذي عقد في القاهرة بفندق جراند نايل تاورز العديد من وسائل الأعلام المختلفة وفي المؤتمر الذي عقد اليوم السبت الموافق ٣١ - مارس ٢٠١٨ م .
وفي بداية المؤتمر رحب الأستاذ محمد علي علاو رئيس الرابطة في بداية المؤتمر بمراسلي وممثلي وسائل الأعلام المختلفة، وبعد ذلك تناول في حديثه نص التقرير ومن ثم الإجابة على أسئلة الصحفيين ووسائل الاعلام الحاضرين .


 نص التقرير الأولي لفريق رابطة المعونة لحقوق الإنسان-( نيويورك- اليمن) عن متابعتها الانتخابات الرئاسية المصرية للعام ٢٠١٨ م  .

 :- 


شهدت جمهورية مصر العربية إجراء ثاني عملية للانتخابات الرئاسية المصرية في عام ٢٠١٨ م ؛ حيث أجريت هذه العملية في الداخل أيام 26،27،28 / مارس ٢٠١٨ م وسبق ان اجريت في الخارج في سفارات جمهورية مصر العربية في ١٦ و ١٧ و ١٨ مارس ٢٠١٨م . وقد شاركت فيها الرابطة للمرة الثانية و بعدد ٨٥ متابع دولي راقبوا سير العملية بكل مراحلها بدء بعمليات التسجيل والدعاية الانتخابية و الاقتراع والفرز للمصريين في الخارج والداخل ... حيث دشنت الرابطة اول اعمالها في متابعة الانتخابات من خلال قنصليات مصر في الخارج التي فتحت ابوابها لاستقبال تصويت المصريين في الخارج ؛ ولقد تابع فريقنا عملية الانتخاب للمصريين في الخارج في كلا من نيويورك امريكا +لندن بريطانيا +قبرص +فرانكفورت ألمانيا في تاريخ ١٦ +١٧+١٨ مارس ٢٠١٨ م ، ثم بعد ذلك دشنت الرابطة المتابعة عبر شبكة متابعيها عملية انتخابات المصريين في الداخل خلال أيام 26،27،28 / مارس ٢٠١٨ م في اكثر من ( ٤٥٠) مركزا انتخابيا ولجان فرعية على مستوى جمهورية مصر العربية ...
وخلاصة ما توصلت إليه الرابطة ومتابعيها من استخلاصها لمجموع تقارير متابعيها الذين رصدوا سير اجراءات عملية الانتخابات في مصر نستطيع الجزم بثقة والقول انه قد تم تنفيذ عملية انتخابية تتفق وتنسجم مع المعايير الدولية لنزاهة أي إنتخابات رئاسية في العالم وبشكل منطقي متناسق مع القوانين النافذة ؛ ووسط وعي شعبي ورسمي متنامي اظهره الناخب المصري الذي نتقدم اليه بالتهنئة اولا واخيرا بنجاح هذا الاستحقاق الدستوري المصري الذي هو من صنع ابناء الشعب المصري العظيم وحده وبارادة حرة ونزيهة واضحة للعيان ، كما انه كان من العلامات البارزة المميزة التي رصدتها الرابطة من خلال مجموع تقاريرها خلو هذه العملية الانتخابية من تسجيل أو حصول أي حالة تزوير في كافة أنحاء جمهورية مصر العربية ، وأنها قد تمت في أجواء ديمقراطية وبكل حرية وشفافية ودون أي موانع أو عراقيل وبالصورة التي عبرت عن إرادة الشعب المصري الحقيقية في اختيار رئيس جمهوريته للفترة القادمة وعبر صناديق الاقتراع.

لقد تمت هذه العملية الديمقراطية في أجواء انتخابية هادئة وغير مشحونة سياسيا بين المرشحان في هذه الانتخابات ولكنها تميزت ايضا بوعي مجتمعي رفيع جسدته ارادة الناخب المصري بالحضور الكثيف والمتميز وخاصة للعنصر النسائي بشكل خاص وكبار السن والشباب أيضا وهذا ينطبق على انتخابات الداخل كما ينطبق على انتخابات الخارج على السواء .

وبالنسبة للحملات الانتخابية التابعة للمرشحين الرئاسيين فقد وصفت إلى حد كبير بالهدوء ، لكن مما تميزت به هذه الانتخابات خلوها من أي أستخدام أو توظيف للشعارات الدينية والمذهبية لصالح أي مرشح ، وعدم وجود أي مؤثرات مادية لأفساد إرادة الناخبين أو شراء الذمم كما كان يحصل في عمليات مماثلة ، وعلى الرغم من كل المصاعب والتحديات الأمنية واللوجستية والجغرافية الموجودة في مصر إلا أن لجنة الانتخابات الرئاسية الوطنية في مصر قد أدارت العملية الانتخابية بشكل كفؤ ومهني ومحايد إلى حـد بعيد ونتقدم لها بكل الشكر والتقدير والاحترام والشكر موصول الى كل القضاة والمستشارين والقناصل والسفراء في الخارج وكل الجنود المجهولين الذين شاركوا في إدارة هذه العملية بكل أمانة ونزاهة وإخلاص ووفقا لنص قانون الانتخابات المصري .



وإجمالا ومن خلال تقييم أولي للعملية الانتخابية الرئاسية المصرية يتضح الإيجابيات الآتية : 
_ كانت الحملات الانتخابية هادئة وسلسة عموما وتمت باشراف قضائي تام ومميز من الجهاز القضائي المصري وبشكل محايد ومنضبط نظرا للظروف الأمنية الحساسة التي تعيشها مصر .
_ نفذت وسائل الاعلام الحكومية (المرئية والمسموعة والمقرؤة) تغطية مكثفة وإيجابية لتثقيف الناخبين ومتوازنة الى ابعد مـدى وعلى مسافة واحدة من الحملات الدعائية لكلا المرشحين الرئاسيين .
_ لم يبلغ عن أي حالات تهديد أو رقابة مورست ضـد أي صحفي أثناء فترة الحملات الانتخابية .
_ سارت عملية الاقتراع في 26،27،28 مايو في كل أرجاء البلاد بشكل حسن وكانت سلسة وإنسيابية عموما بسبب التأمين الجيد الذي وفرته قوات الامن والجيش .
_ الالتزام التام والصارم من قبل لجنة الانتخابات الرئاسية واللجان العامة واللجان الفرعية بإدارة العملية الانتخابية بمهنيه وحيادية سواء تلك التي تمت في الداخل من قبل القضاة أو في الخارج من قبل السفراء والقناصل وأجهزة الدولة المصرية كاملة ووفقا للقوانيين المصرية النافذة .

-وقد شاركت رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة -اليمن- (كمنظمة دولية غير حكومية مقرها نيويورك) في متابعة الانتخابات بإرسال بعثة دولية لمتابعة الانتخابات الرئاسية المصرية ٢٠١٨م شارك فيها نحو ٨٥ متابع دولي حصلوا على موافقة لجنة الانتخابات الرئاسية وتم توزيعهم على سبع محافظات مصرية شاركوا في العملية الانتخابية منذ بدايتها في الخارج يوم ١٦ مارس في سفارات مصر في نيويورك ولندن وقبرص ومرورا بمرحلة الدعاية الانتخابية و حتى نهاية عملية الاقتراع في الداخل من يوم ٢٦ حتى ٢٨ مارس وصولا حتى انتهاء عمليات الفرز ، وزار متابعي الرابطة أكثر من ٤٥٠ لجنة فرعية و مركز إنتخابي لمتابعة عملية الاقتراع والفرز وأعدوا تقارير مفصلة لمتابعتهم في كل تلك المراكز .


وبالرغم من أن هذه التطورات المؤثرة والايجابية في العملية الانتخابية إلا أنه رافقها بعض الجوانب السلبية الفنية التي رصدها متابعي الرابطة لكنها كانت في مجملها مخالفات فردية وليست ممنهجة ولا ثؤثر على نزاهة ونجاح العملية الانتخابية بشكل عام ، حيث كانت ابرز تلك الملاحظات السلبية تتمثل في مايلي :

- استمرار الدعاية الانتخابية خارج بعض مراكز الاقتراع مما ادى الى كسر حاجز الصمت الانتخابي من قبل بعض انصار المرشح عبدالفتاح السيسي وليس من قبل حملته الرسمية .

- منع بعض المتابعين من التواجد في بعض مراكز الاقتراع والفرز من قبل بعض اللجان ولأسباب غير مفهومة .

- عدم وجود مندوبين للمرشح الثاني مصطفى في بعض المراكز الانتخابية .



وبالمناسبة تود بعثة رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة لمتابعة الانتخابات الرئاسية المصرية أن تعبر عن تقديرها العالي للتعاون والتنسيق والمساعدة التي تلقتها أثناء فترة عملها من المجلس القومي لحقوق الانسان في مصر والذي تشرفت الرابطة بالعمل والشراكة معه ، والشكر موصول أيضا لكل العاملين فيه والموظفين في المجلس وكذلك الشكر للجنة الانتخابات الرئاسية ولحكومة جمهورية مصر العربية ولأبناء القوات المسلحة والأمن الذين قاموا بتأمين العملية على أتم وجـه واروع صورة ، وكذلك نوجـه الشكر للحملتين الرسميتين للمرشحين الرئاسيين ، علما أن هذا هو البيان الأولي للبعثة وسوف تصدر الرابطة التقرير النهائي في غضون أشهر من الآن شاملا تفاصيل العملية الانتخابية بالسلبيات والإيجابيات والوقائع والتوصيات النهائية للإستفادة منها في العمليات القادمة وسيتم تسليم التقرير للجنة الانتخابات الرئاسية ولوسائل الاعلام والمعنيين برصد العملية الانتخابية في حينه .

وفي الأخير تهنئى رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة وبعثة المتابعة الشعب المصري العظيم بنجاج العملية الانتخابية ونتقدم بالتهنئة إلى فخامة رئيس جمهورية مصر العربية المنتخب عبدالفتاح السيسي بمناسبة انتخابه لدورة جديدة ونيله ثقة الشعب المصري العظيم متمنين لفخامته وشعب مصر التوفيق والنجاح . 

صادر عن بعثة متابعي رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة نيويورك-اليمن
بتاريخ٣١ مارس ٢٠١٨ م.


تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 29-سبتمبر-2020 الساعة: 08:58 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-876.htm