- صورة اوفاء النعمي

الأحد, 03-فبراير-2019
خاص -

بيان مطالبة بالإفراج الفوري عن الناشطان أوفى النعمي والحسن القطاري ،وإدانة جريمة اعتقالهما واخفائهما قسرا من سلطات الحوثيين .


رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة نيويورك
خاص

دانت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة واستنكرت جريمة الإخفاء القسري والاعتقال التعسفي الذي تعرض لها الناشطان الحقوقيان أوفى النعامي و الحسن القوطاري اللذان يعملان في منظمة سيفرورلد الدولية على يد سلطات الحوثيين "الانقلابية" في مدينة صنعاء ، حيث تقول التقارير الواردة من صنعاء انه تم اعتقالهما تعسفياً واخفائهما قسريا منذ يوم الاثنين الماضي ، بعد استدعائهما من قبل جهاز الأمن القومي التابع للحوثيين في صنعاء يوم الإثنين الماضي لعقد اجتماع الساعة 12 مساءً، ولكن لم يتم إخلاء سبيلهما منذ ذلك الوقت حتى اللحظة .

ان هذا الانتهاك الصارخ من سلطة ميليشيات الحوثي لكل الحقوق والحريات ضد المدنيين العزل في صنعاء ليس هو الاول ،وانما يأتي في اطار سياسة ممنهجة يمارسها الحوثيين ظهرت مؤخرا "كظاهرة" تهدف الى تضييق الخناق على عمل منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والامر باغلاقها وعدم الترخيص لها ، وليس ذالك فحسب ،بل وفي ظل تقارير اعلامية وحقوقية متزايدة عن استهداف ممنهج من ذات الميليشيات المسلحة للنساء على وجه الخصوص، وممارسة الاعتقالات لهن خارج إطار القانون وتعرضهن للتعذيب والابتزاز وتشويه السمعه بشكل مقزز ويخالف أعراف وعادات اليمنيين .

ان الرابطة تستهجن تردد وصمت المنظمات الدولية في التوجه للإعلام حول القيود المفروضة وما يواجه موظفيها المحليين من مخاطر واستهداف ممنهج تحت مبررات حمايتهم ، بينما يؤدي هذا التخاذل إلى تشجيع الحوثيين وغيرهم على فرض مزيدا من القيود والانتهاكات.

ان الرابطة وهي تستنكر وتدين هذه الجرائم الممنهجة ،فانها تطالب قيادة الحوثيين بالإفراج الفوري عن أوفى النعامي وزميلها الحسن وعن جميع المعتقلين/ات تعسفيا ً والمخفيين قسرياً من المدنيين والمدنيات ، كما ان الرابطة تناشد المنظمات الدولية الوقوف مع موظفيها المحليين بشكل علني وتوفير الحماية لهم بما في ذلك برامج الانتقال إلى أماكن آمنة.

ختاما : فان الرابطة توجه مناشدة عاجلة الى المنظمات غير الحكومية الدولية والاقليمية والى كل دول العالم الى التضامن مع هؤلاء الضحايا وإصدار بيانات ادانة واستنكار وشجب لهذه الجرائم الممنهجة ضد المدنيين العزل للتوقف عن اي انتهاكات والإفراج الفوري عن المعتقلين المدنيين كافة ،كما تطالب الرابطة مجلس حقوق الإنسان بالامم المتحدة في جنيف الى فتح تحقيق دولي جاد وعاجل وشامل في هذه الواقعه وفي كل الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في اليمن ،والعمل على رصد وتوثيق الانتهاكات من قبل كل الأطراف وضمان مساءلتهم دوليا ، كما دعت مجلس الامن الدولي والامم المتحدة إلى ممارسة الضغط الحقيقي على الحوثيين وبكل الطرق حتى يقوموا بالإفراج عن كافة المعتقلين والمعتقلات المدنيين لديها في سجونها غير القانونية .

تمت طباعة الخبر في: الخميس, 09-ديسمبر-2021 الساعة: 07:30 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-900.htm