- شعار الرابطة

الخميس, 07-فبراير-2019
خاص -
خطة العمل الإستراتيجية لرابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة للأعوام (٢٠١٩- ٢٠٢٥) .




المقدمة :

في سياق التطورات والمتغيرات الهائلة التي طرأت على أوضاع حقوق الإنسان في العالم  في العقود الأخيرة، تم إنشاء رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة بتاريخ 17/6/2007م كمنظمة حقوقية دولية غير حكومية يمنية المنشأ عالمية النطاق، وتوجت أخيرا بحصول الرابطة على المركز الاستشاري لدى الأمم المتحدة "المجلس الاقتصادي والاجتماعي " في ٢٣ يناير ٢٠١٩م .


تهدف رابطة المعونة  لحقوق الإنسان والهجرة بصورة أساسية، إلى المساعدة في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات العامة والإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، والمشاركة في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في منطقة الشرق الأوسط  والعالم، وذلك من خلال بناء القدرات المؤسسية، والارتقاء بمستوى الأداء العام نحو التمكين من هذه الحقوق في الدول والمجتمعات المستهدفة.

كما سعت الرابطة بحكم قانون إنشائها إلى ترسيخ مبادئ وثقافة حقوق الإنسان والمساعدة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة في العالم على صعيدي الفكر والممارسة، وعدم التمييز بين الناس بسبب العرق أو اللغة أو الدين أو الجنس، والعمل على تعزيز النهج الديمقراطي في كل مكان ، لتكوين نموذج متكامل ومتوازن يقوم على إشاعة الحريات وضمان التعددية السياسية واحترام سيادة القانون، وضمان الحق في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما تسعى الرابطة إلى تشجيع الدول للإنضمام إلى المواثيق والاتفاقيات الدولية والعربية الخاصة بحقوق الإنسان، ومتابعة التطورات التي تطرأ على التشريعات الوطنية والدولية ذات العلاقة بحقوق الإنسان، والعمل على تطويرها بما ينسجم مع الاتفاقيات والمعايير الدولية التي تلتزم بها حكومات المنطقة والعالم .

وقد قامت الرابطة منذ أن باشرت أعمالها بتنفيذ عدد من البرامج والأنشطة في اليمن وفي عدد من دول الشرق الأوسط والعالم ،وهي تتعاون في سبيل تحقيق غاياتها بالشراكة مع جميع الدول ذات العلاقة، كما تتعاون مع منظمات الأمم المتحدة ، ومع منظمات المجتمع المدني الإقليمية والدولية  .

لقد كان لابد بعد هذه التجربة على  طولها وبما توفر لها من خبرات ودروس مستفادة، _وخاصة بعد حصولها أخيرا على الصفة الاستشارية لدى الأمم المتحدة في ٢٣ يناير ٢٠١٩م _ من وضع خطة إستراتيجية لخمس سنوات  قادمة )٢٠١٩- ٢٠٢٥م مستندة إلى رؤية (Vision) ستسهم في خلق واقع جديد يتعامل بكفاءة أكبر مع تحديات المستقبل. وتتلخص هذه الرؤية ((The Vision باستكمال بناء مجتمعات العدالة والمساواة وسيادة القانون وصون كرامة الإنسان وحماية الحريات العامة وحقوق الإنسان وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة بالشراكة مع الحكومات ومنظمات المجتمع المدني ،وفي مناخات من الأخوة والتسامح والسلام والتراحم بين كل الناس في جميع دول العالم ودون أي تمييز.

الرسالة:

وتتلخص رسالة الرابطة (The Mission ) في المساعدة في حماية حقوق الإنسان ونشر ثقافتها ومراقبة أوضاعها وتقديم المشورة والمساعدة القانونية لمحتاجيها، والتدريب على اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمعالجة الشكاوى المتعلقة بالانتهاكات والتجاوزات على حقوق الإنسان للحد منها ووقفها وإزالة آثارها، وإعداد الدراسات والأبحاث وتوفير المعلومات وعقد الندوات والدورات التدريبية وإدارة الحملات وإعلان المواقف وإصدار البيانات والمطبوعات وإعداد التقارير اللازمة.

كما ستعمل الرابطة وشركائها على تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها من خلال عدد من التوجهات والأنشطة من أهمها :-

زيادة وتفعيل دور مجلس الأمناء ولجانه.

رفع كفاءة العاملين في الرابطة  من خلال التدريب وتقييم الأداء،والمشاركة في النشاطات الوطنية والإقليمية والدولية في مجالات حماية حقوق الإنسان والتوعية .

تطوير نظم التوثيق ومعالجة المعلومات ، واستخدام المكنة في العمل اليومي بين وحدات الرابطة .

اعتماد الأولويات في تحديد معايير اختيار البرامج في الخطة.

إيجاد أطر تنسيق وتعاون وتواصل مستمر مع مؤسسات المجتمع المدني وشراكات مع الحكومات المعنية .

توفير قاعدة معلومات تتضمن مصادر الخبرات والموارد المتوفرة واللازمة ،والاستغلال الأمثل لها في مختلف نشاطات الرابطة .

تعزيز وتطوير العلاقات المؤسسية مع الجهات المانحة الاقليمية والدولية.

العمل على توفير التمويل الكافي لتنفيذ برامج الخطة.


آليات تنفيذ الخطة  (٢٠١٩- ٢٠٢٥)


أ- يقضي لتنفيذ الخطة اعتماد ما يلي :

تحديد أولويات التحرك.تحديد المسؤوليات وتوزيع الأدوار.جدولة البرامج والمسؤوليات في إطار زمني محدد .إعداد ميزانية مالية على المستوى الإداري والتنفيذي لكل برنامج.تقييم تنفيذ الخطة وبرامجها بشكل دوري وسنوي.

ب- سيتم تنفيذ الخطة ميدانيا من خلال ما يلي:

الأبحاث والدراسات Study & Research:

إعداد الدراسات والأبحاث اللازمة وتأمين مصادر معلومات لحملات الضغط والتأثير من خلال إنشاء بنك معلومات وتزويد المكتبة بآخر الإصدارات الوطنية والعربية والدولية ذات العلاقة حول قضايا  التنمية المستدامة وحقوق الإنسان والديمقراطية .

التمثيل والمشاركة Representation :

ضمان تمثيل ومشاركة الرابطة في الاجتماعات والمنتديات الوطنية والإقليمية والدولية بما في ذلك المساهمة في التنظيم وإبداء الرأي وتقديم التوصيات .

التشبـيــك Networking :

بناء التحالفات وتعزيز العلاقات والشراكات مع الحكومات المعنية و المؤسسات والجهات المعنية بقضايا التنمية وحقوق الإنسان والربط والتنسيق معها من خلال إقامة الأنشطة المشتركة وتبادل المعلومات والخبرات القانونية والتقنية.

تنظيم حملات موجهة للتأثير بالرأي العام Campaigning  :

العمل على تنظيم وإدارة حملات موجهة للتوعية بحقوق الإنسان وأهداف التنمية المستدامة للتأثير في الرأي العام، بحيث تتضمن برامج وأنشطة وإعداد ومضات إعلامية ( Spots) حول قضايا حقوق الإنسان وصناعة السلام ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

إستراتيجية إعلامية واتصال :Media & Communication Strategy

وضع خطة إعلامية للرابطة تتضمن تحديد الوسائل والأدوات التي يمكن استخدامها بفاعلية في مجال التوعية ونشر ثقافة حقوق الإنسان والتنمية المستدامة ومكافحة التطرف  (وثائق، أوراق مفاهيمية، كتيبات، استطلاعات رأي، مذكرات وبيانات) والإعلان عن الحملات التي تقوم بها الرابطة وتحديد كيفية الوصول للفئات المستهدفة وما هي الرسائل المطلوب إيصالها إليهم، وتوظيف وسائل الإعلام المتاحة من خلال بناء شراكة واضحة معها لتحقيق أهداف الخطة.

الحشد والتأثير على السياسات وصناع القرار وذلك من خلال :

أولا: إعداد ملفات جاهزة، محددة وعملية وواضحة عن مختلف قضايا التنمية وحقوق الإنسان والمهام التي تتابعها الرابطة وتزويد صناع القرار بها مع التوصيات المحددة.
ثانيا: التواجد في دوائر صنع القرار والفعاليات الأممية والانخراط الدائم في الأنشطة الوطنية والاقليمية والدولية ذات العلاقة بحقوق الإنسان.
ثالثاً: إدامة الاتصال والمخاطبة مع الحكومات  والشركاء حول أنشطة واهتمامات الرابطة .

تفعيل استخدام الوسائل التكنولوجية:

تحديث وتطوير موقع رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة على الشبكة الإلكترونية بشكل مستمر، بما يضمن فاعلية التشبيك والتوعية والتواصل مع الرأي العام اليمني والعربي والمنظمات والمؤسسات الدولية.

تنمية قدرات العاملين:

بناء قدرات العاملين وتمكينهم وتدريبهم بشكل مستمر، وخاصة فيما يتعلق بمهمات ومهارات الرصد والتوثيق وإعداد وكتابة التقارير الوطنية والاقليمية والدولية المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.  
بناء قاعدة معلومات في الرابطة تتميز بالشمولية والمصداقية بحيث تشكل أنشطة الرابطة  ومجالات اهتمامها مرجعا دوليا عن أوضاع حقوق الإنسان والتنمية في اليمن والشرق الأوسط  لكافة الأفراد والجهات الحكومية الوطنية والدولية.



        تفعيل ولاية  الرابطة.

المحاور الأساسية والأهداف
وعلى هذا الأساس  ستقوم الرابطة بإعداد خطة استراتيجية ، تتضمن المحاور الأساسية التالية:

أولا: التربية والتعليم على حقوق الإنسان.

ثانيا: تعزيز العدالة وتطوير التشريعات.

ثالثا: بناء القدرات المؤسسية للرابطة ، وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني.

رابعا: الفئات الأكثر تعرضا للانتهاكات (الأطفال،النساء،المعاقين، كبار السن).

خامسا: تعزيز مرتكزات التنمية السياسية والديمقراطية.

سادسا: الحقوق الاقتصادية والتنمية.

سابعا: إعداد التقارير.




              المحاور والأهداف
المحور الأساسي الأول:

التربية والتعليم على حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف .

الهدف الأساسي:

إدماج مفاهيم حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب في المناهج التعليمية .

المحاور الفرعية:
مضمون المناهج التعليمية.تطوير المناهج التعليمية بما يتلاءم مع المعايير الدولية.إدخال مفاهيم حقوق الإنسان في المستويات التعليمية الثلاث: أساسي، ثانوي، جامعي.

الأهداف الفرعية:

تحليل مضمون المناهج التعليمية.تحديد المضامين والأساليب لإدخال مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج التربوية وإيجاد الآليات المناسبة لمعالجتها.تقييم مردود التربية على حقوق الإنسان.تعزيز الوعي بأهمية إدماج مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج التعليمية لدى صناع القرار، والمعلمين والإدارات التربوية، والرأي العام.



  المحور الأساسي الثاني:

تعزيز العدالة وتطوير التشريعات.

الهدف الأساسي:

- حماية حقوق الإنسان المكفولة بموجب التشريعات الوطنية والاقليمية والاتفاقيات الدولية.

المحاور الفرعية:

إقرار وإنفاذ الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بحقوق الإنسان.تحليل التشريعات.إصلاح نظام العدالة الجنائية.تعزيز شبكات الدعم والمساعدة للفئات الأكثر تعرضاً للانتهاك.تمكين ضحايا الانتهاكات.

الأهداف الفرعية:

جعل الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان جزء من النظام القانوني الوطني (إنفاذ الاتفاقيات الموقعة، والانضمام للاتفاقيات الجديدة).

مواءمة التشريعات الوطنية  والإقليمية مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.تطوير إدارة العدالة.

توفير المساعدة القانونية والدعم القضائي للفئات المحتاجة وتطوير قدرات شبكة التعاون والدعم بهدف توفير المساعدة القانونية.



المحور الأساسي الثالث:

بناء ودعم القدرات المؤسسية للرابطة وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني.

الهدف الأساسي:
رفع الكفاءة التنفيذية لكوادر الرابطة  ومؤسسات المجتمع المدني حتى تصبح أكثر فعالية في محيطها والعالم .

المحاور الفرعية:
تطوير القدرات المؤسسية للعاملين في الرابطة (الإدارة والتخطيط).

تطوير أنظمة وآليات عمل الرابطة .

التمكين في مجال الرصد والتوثيق.

التكوين النظري (المجال المعرفي) والميداني والتطبيقي (تبادل الخبرات على المستوى الوطني، الإقليمي والدولي) في قضايا التنمية المستدامة وحقوق الإنسان .

تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني  المحلية والاقليمية (في نشر ثقافة حقوق الإنسان).

إعداد وتنظيم والقيام بحملات توعية.

الأهداف الفرعية:

1- تطوير مهارات وقدرات العاملين في الرابطة فنياً و إدارياً في المجالات التالية:

فنياً إدارياً

- الرصد والتوثيق.

- كتابة المذكرات والتقارير الوطنية والإقليمية والدولية  .
- التحقيق في الشكاوى.

- المشاركة الفاعلة في الفعاليات الأممية .

إصدار دليل إعداد التقارير.

-إصدار تقارير عن أوضاع حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في اليمن (خلال سنوات الخطة الخمس).

-التزام العاملين في المركز بنماذج التقارير والمذكرات المعتمدة للقيام بمهامهم الوظيفية.

-كتابة المشاريع
- إعداد التقارير الخاصة بحقوق الإنسان على المستويين الوطني والدولي.
- تحليل التشريعات.
- تدريب المدربين ((TOT

2- تطوير الهيكل التنظيمي للرابطة (وحدات العمل في الرابطة وتوصيفها وتحديد مهامها).
3- إيجاد أطر تنسيق وتعاون وشراكات مع الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني .





 & مركز المعونة الدولي لحقوق الإنسان والتنمية المستدامة &

                 نيويورك +جنيف


سيكون  المركز الذراع التنفيذية لرابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة وتحت إشرافها ، بما أن الرابطة منظمّة غير حكومية دولية مستقلة. تم تأسيسها طبقا للقانون المدني في الجمهورية اليمنية  برقم ١٠٥/٥٠ وتاريخ ١٧-٦_٢٠٠٧م ،ولاحقآ حصلت الرابطة على مركز الصفة الإستشارية الأممية بقرار من المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة في ٢٣ يناير ٢٠١٩م ، ويقع مقرّ الرابطة والمركز الرئيسي لها حاليا في مدينة نيويورك كما يخطط لفتح مقر دائم له في مدينة جنيف سويسرا ، حيث تقع في هاتين المدينتين أغلب مقرّات المركز الرئيسي والأوروبي للأمم المتحدة والمنظمات الدولية الفاعلة والعديد من المنظمات غير الحكومية  الهامة .

سيسعى المركز إلى ترسيخ الالتزام بمبادئ وقواعد حقوق الإنسان، وتعزيز آليات العدالة ،والمساعدة في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة والشراكة مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف،كما يتخذّ من قواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان اساسا لعمله، وبصورة خاصّة ميثاق الأمم المتحدّة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وسيعمل المركز على تعزيز حقّ الشعوب في تقرير مصيرها وتمتعها بكامل حقوقها .

سيُعنى المركز بتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، وخاصة قضايا المعاملة السيئة في السجون، التعذيب، الاختفاء القسري، الإعدامات الصورية أو في محاكمات غير عادلة أو موجزة، انتهاك حقوق المحامين ، القضاة، الأكاديميين، المرأة و الأطفال فضلاً عن قضايا الفساد .

سيشارك المركز في اجتماعات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان والتنمية المستدامة ومكافحة التطرف والإرهاب ،وسينسق أنشطته عدد من الحكومات والمنظمات العربية والدولية حيث يجري عرض قضايا انتهاكات حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب والعنف في تلك الاجتماعات .

كما يطمح المركز الى إعداد دورات تدريبية في مجال حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، وسيتولى إعداد أوراق عمل ودراسات وتقارير تخص أوضاع حقوق الإنسان والتنمية  .

يسعى المركز لنشر ثقافة حقوق الإنسان، والتوعية بالحقوق وبالآليات الكفيلة بحمايتها، وتشجيع سلطات إنفاذ القانون على احترام حقوق الإنسان، ورصد الإخفاقات والإنتهاكات لتلك الحقوق .

الأهداف

المساعدة في تعزيز احترام حقوق الإنسان في كل الظروف والأوقات، وضمان الالتزام بها وتطبيق القواعد والإجراءات الهادفة للحدّ من الانتهاكات ومحاربة الإفلات من العقاب .

تعزيز مبدأ المساواة وعدم التمييز بسبب العرق أو الدين أو اللون أو المعتقدات الفكرية

العمل من أجل سيادة القانون وتعزيز استقلالية القضاء والمحامين بما يسهم في ضمان المحاكمات النزيهة والعادلة

العمل على كشف وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، وإعداد ما يلزم من التقارير والدراسات والإخطارات والبيانات إلى الأجهزة والآليات المختصّة

السعي إلى نشر ثقافة حقوق الإنسان بما يسهم في زيادة وعي المجتمعات والأفراد بها، والعمل على تضمينها في الدساتير والتشريعات الوطنية

يولي المركز أهمية خاصة لتعزيز حقوق المرأة، والحدّ من كل أشكال التمييز ضدّ النساء

الإسهام في صناعة السلام ونشر التسامح ، ومعالجة الحالات وبؤر التوتر التي تنجم عنها خروقات لحقوق الإنسان.

الوسائل والآليات:

سيعتمد المركز لتحقيق أهدافه جميع الوسائل المتاحة ومن بينها:

تنظيم ندوات وحلقات دراسية وورش عمل ونشر أعمالها

تنظيم دورات تدريبية وتطويرية

توفير الخبرة وتقديم الاستشارات في مختلف مجالات حقوق الإنسان

التعاون والتنسيق مع المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان

التنسيق والتعاون مع منظمات المجتمع المدني ومراكز البحوث والجامعات

التعاون مع المنظمات غير الحكومية والناشطين في مجال حقوق الإنسان .



السياق العام لعمل المركز :

سيتابع مركز المعونة الدولي للعدالة والتنمية ومكافحة الإرهاب أعمال ونشاطات آليات حقوق الإنسان، وخاصة مجلس حقوق الإنسان في جنيف وما يرتبط به من مقرّرين خاصّين وفرق عاملة. وسيقوم بتوفير الخبرات اللازمة لتأهيل المنظمات غير الحكومية والناشطين  من مختلف دول العالم للمشاركة الفعّالة في تلك الأعمال .

وفي هذا السياق سيقدم المركز خيارات متعددة لعقد إتفاقات شراكة وتعاون مع الحكومات ومع المنظمات غير الحكومية وعلى مستويات عدّة منها:

-الإشتراك في النشرة الدورية للمركز الخاصة بمتابعة أعمال هيئات حقوق الإنسان ومكاتب  المفوضة السامية لحقوق الانسان وبقية هيئات ومنظمات الامم المتحدة والمنظمات الاقليمية والدولية الأخرى .

-إشراك المنظمات غير الحكومية والناشطين في مجال حقوق الإنسان في إجتماعات مجلس حقوق الإنسان وإجتماعات اللجان والإجتماعات الجانبية.

-مساعدة المنظمات غير الحكومية في إعداد بيانات تعرض في دورات مجلس حقوق الإنسان

-مساعدة المنظمات غير الحكومية والناشطين في مجال حقوق الإنسان في إلقاء بيانات في دورات مجلس حقوق الإنسان.

-مساعدة المنظمات غير الحكومية في إقامة ندوات وورش عمل أثناء اجتماعات مجلس حقوق الإنسان لعرض حالات او قضايا ذات صلة بحقوق الإنسان بما فيها قضايا مكافحة الإرهاب والتنمية والبيئة والصحة العامة .

التدريب

ستشكّل الدورات التدريبية جزءاً مهمّاً ضمن عمل المركز. وتهدف الدورات الى تمكين الناشطين والمنظمات غير الحكومية الناشئة من إمتلاك القدرات الأساسية التي تتيح لهم المساهمة الفاعلة في النشاط والعمل في مجالات حقوق الإنسان والتنمية المستدامة ومكافحة التطرف والإرهاب .
وطبقاً لذلك سيتاح للمتدربين الإطلاع واالتفاعل مع مختلف آليات حقوق الإنسان في الأمم المتحدّة، والمشاركة في الإجتماعات والندوات التي تعقد في اطار مجلس حقوق الإنسان في جنيف او غيره من هيئات الأمم المتحدة او خارج نطاقها. كما ستسهم الدورات في تدريب المشاركين على كيفية الإسهام عن بعد في النشاطات والاجتماعات من خلال إعداد أوراق العمل والتقارير والرسائل والبيانات .

التعاون مع الجامعات ومؤسسات البحث العلمي ومراكز البحوث والدراسات .

سيوفر مركز المعونة الدولي  الفرصة للجامعات ومراكز البحوث وصناع القرار للتعاون على عدة مستويات منها:
-تدريب طلبة الجامعات وخاصة طلبة الماجستير والدكتوراة على آليات عمل حقوق الإنسان
-مساعدة طلبة الدراسات العليا في مجالات حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني على إستكمال متطلبات بحوثهم النظرية أو التطبيقية في نيويورك من خلال توفير فرص مواصلة -البحث في هذه المجالات وتوفير الفرص التطبيقية لهم والتدريب العملي.
-إقامة الندوات والحلقات الدراسية المشتركة.
-عرض أعمال مراكز البحوث في الأمم المتحدة، وتسليط الضوء عليها من خلال عقد الندوات والحلقات الدراسية داخل الأمم المتحدة او في المؤسسات الأكاديمية.


*المراجعة الدورية الشاملةUniversal Periodic Review - UPR


يعقد مجلس حقوق الإنسان عدة دورات سنوياً يقوم فيها باستعراضٍ دوري شامل للدول الأعضاء في الأمم المتحدّة. ويهدف الإستعراض قياس مدى وفاء كل دولة بالتزاماتها وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان على نحو يكفل شمولية التطبيق والمساواة في المعاملة بين جميع الدول؛ ويتخذ هذا الاستعراض شكل آلية تعاون تستند إلى حوار تفاعلي يشترك فيه البلد المعني اشتراكا كاملا

وطبقاً لذلك فان كل دولة معرّضة مرّة واحدة كل أربع سنوات لذلك الإستعراض. ويجري ذلك إعتماداً على التقارير المقدّمة من ثلاث جهات هي: الدولة المعنية، هيئات الأمم المتحدّة، والمنظمات غير الحكومية. وتتولى المفوضّة السامية لحقوق الإنسان إعداد ثلاثة ملفات توجز فيها ما تستلمه من تقارير من هذه الجهات .

ويحقّ للمنظمات غير الحكومية تقديم تقارير الى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بخصوص أوضاع حقوق الإنسان في الدول التي ستكون محل المراجعة الدورّية. وتأخذ التقارير بالإعتبار إذا جرى تقديمها طبقاً للشروط الموضوعة من قبل المفوضية وإذا استوفيت معايير محدّدة .

ان مركز المعونة الدولي سيكون مستعدا  لتوفير خبرته في مجال الاستعراض الدوري الشامل وتقديم خدمات إستشارية للجهات )حكومات ومنظمات( ذات الصلة بالإستعراض من أجل تقديم تقارير تتوفر فيها الشروط المطلوبة. وسواء أكانت هذه الجهات دولاً، أم منظمات غير حكومية أم ناشطين مستقلين. كما سيساهم المركز بتقديم إستشاراته وخبراته في تنظيم اجتماعات للحوار التفاعلي لعدة دول مع منظمات غير حكومية في سياق عملية الاستعراض الدوري الشامل .

*بالنسبة للمنظمات غير الحكومية :

أولا: سيوفّر المركز فرص تدريبية للمنظمات غير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني لغرض مشاركة فعّالة في عملية الاستعراض الدوري الشامل، بما في ذلك كيفية إعداد التقارير.

ثانياً: سيتيح لها المشاركة في دورات الاستعراض الدوري الشامل

ثالثا: سيساعدها في تنظيم فعّاليات جانبية أثناء عملية الاستعراض


*وبالنسبة للناشطين الحقوقيين والإعلاميين :

أولا: سيوفر المركز فرص تدريبية لهم لإشراكهم في عملية الاستعراض الدوري الشامل وجلسات مجلس حقوق الإنسان في جنيف وغيرها .

ثانيا: إشراكهم في إعداد التقارير عن الدول

ثالثا: سيساعدهم في إيصال صوتهم ومواقفهم بخصوص الدول المعنية بالإستعراض.





تمت طباعة الخبر في: الخميس, 09-ديسمبر-2021 الساعة: 06:31 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-901.htm