- اشتباكات تعز

السبت, 23-مارس-2019
خاص -
بيان صحفي للنشر :-
إئتلاف ٣٣ منظمة حقوقية دولية تناشد الأمم المتحدة والصليب الاحمر الدولي التدخل الفوري لإنقاذ حياة عشرات الآلاف من المدنيين العزل العالقين في وسط الصراع الجاري في مدينة تعز وتوفير ممرات آمنه لهم ،وتحمل الرئيس هادي وحكومته وقيادات الطرفين المسؤولية عن جرائم الحرب والانتهاكات المستمرة التي ارتكبها طرفا الصراع المعينين من هادي والتابعين له وفقا للقانون الدولي .

*نيويورك - رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة
خاص.

ناشد بيان صحفي صادر عن ٣٣ منظمة حقوقية غير حكومية دولية في امريكا وحول العالم صباح اليوم ،ناشدوا الامين العام للأمم المتحدة وممثله الخاص في اليمن ومنظمة الصليب الاحمر الدولي ،سرعة التحرك الفوري وممارسة الضغوط على الرئيس هادي وحكومته المعترف بها دوليا _والتي يتبعها طرفا الاقتتال الجاري حاليا في مدينة تعز القديمة _ وذلك من أجل ضمان توفير ممرات آمنة لإخراج المدنيين العزل المحاصرين والعالقين في وسط مدينة تعز القديمة منذ عدة أيام ، بسبب انفجار الوضع عسكريا والتناحر الدموي بين فصيلين حكوميين تابعين للرئيس هادي بشكل مفاجىء ،مما ادى الى سقوط ضحايا بالالاف من المدنيين العزل العالقين وسط هذا الصراع والعدد في تزايد مستمر بسبب توسع هذا الصراع وفشل كل محاولات إيقافه حتى اللحظة .
وقالت تلك المنظمات الحقوقية في بيانها : انها تحمل الرئيس هادي وحكومته كامل المسؤولية عن عجزهم الواضح عن وقف ما يجري من فضائع وانتهاكات وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ضد المدنيين العزل داخل المدينة يرتكبها طرفا الصراع الدائر التابعين لهم اداريا وعسكريا وقانونيا ،لانه هو من قام بتعيينهم في هذه المناصب العسكرية ،ووفقا لقاعدة قانونية دولية تنص على : " مسؤلية المتبوع عن أعمال تابعيه" والمنصوص عليها في اتفاقية روما الأساسية لإنشاء المحكمة الجنائية الدولية.



وقال البيان الصادر هذا اليوم عن تلك المنظمات والذي ينشره موقع رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة والتي مقرها في نيويورك :
لقد اطلعت ٣٣ من المنظمات الحقوقية الدولية وممثلوها اطلعوا على تقارير رصد اولي وثقته عدد من المنظمات الحقوقية من خلال راصديها من الأرض خلال اليومين الماضيين، لكنها انصدمت لمستوى وحجم جرائم العنف الجاري وحدوث آلاف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب والترويع والحصار الخانق التي تمارس ضد المواطنين المدنيين العزل داخل مدينة تعز وسط اليمن خلال أيام فقط من هذا الصراع ،كما انها وثقت صنوف من ابشع جرائم الحرب والتي من ضمنها احراق متعمد لعدد من البيوت واستداف للمشافي الطبية وغيرها من الاعيان المدنية المحمية التي يتم استهدافها عمدا داخل المدينة ،وسقوط القذائف التي تنهال فوق رؤس الناس ،ناهيكم عن سقوط قذائف عشوائية على رؤوس النساء والاطفال والمدنيين العزل المحاصرين داخل المدينة منذ اندلاع هذه المواجهات العنيفة بوسط المدينة القديمة في تعز وهي التي تكتظ بالألاف من المدنيين العالقين في وسط بيوتهم والذين لا علاقة لهم بطرفي الصراع ،وكل ذنبهم انهم وجدوا انفسهم داخل هذه المدينة المنكوبة وفي ظل حصار خانق للمدينة من طرفي الصراع ،ناهيكم عن رصد المنظمات من خلال مرصد الرابطة عشرات الحالات من الاستغاثات الانسانية لمواطنين مدنيين وجرحى محاصرين داخل المدينة ،وتوثيق جرائم اعدام جماعية خارج القانون لجرحى ومصابين والتمثيل بجثثهم ،ناهيكم عن جرائم اقتحام مقرات المنظمات والأحزاب السياسية المخالفة وتهديد أعضائها والمخالفين في الرأي والتضييق والاعتداء على الصحفيين وقمع ممنهج للمدافعين عن حقوق الانسان داخل مدينة تعز بهدف اسكاتهم عن توثيق الجرائم وارهابهم من نقل الحقيقة ...الخ من الانتهاكات ،،
وقال البيان : ان كل هذه الفضائع الموثقة والتي يجري توثيقها ورصدها ،تعتبر من أبشع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والتي لا تسقط بالتقادم ،وسيتم توثيق كل هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ،وانه سيتم تقديمها في ملفات مكتملة الى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي وفقا للقانون الدولي الإنساني لضمان محاسبة المسؤولين عنها وملاحقة المتورطين وقياداتهم الحزبية والسياسية ومموليهم سواء كانوا دولا او أفرادا كإرهابيين عبر القضاء الدولي وضمان عدم افلاتهم من العقاب .

وقال البيان،ان المنظمات رصدت خلال الأيام الماضية حصول المئات بل والالاف من ابشع انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب ضد المدنيين العزل من قبل طرفا الصراع التابعان لحكومة هادي داخل المدينة ،ووسط عجز لحكومة هادي عن السيطرة على الموقف او ايقاف الطرفان التابعان لها ،حتى يتم انقاذ حياة الآلاف من المدنيين العزل من الأطفال والنساء العالقين في ساحة الصراع داخل المدينة المحاصرين والذين يعانون من انعدام تام للمواد الغذائية والدواء ومن ممرات آمنة للخروج من مناطق المواجهات الملتهبة ،ناهيكم عن ان ما يجري من تكتم اعلامي فضيع ،يقابله صمت انساني وحقوقي مخجل تجاه وقف هذه الجرائم او إنقاذ الضحايا المدنيين وفتح ممر أمن ولإخراج المدنيين ، وهو الأمر الذي يجب تحميل مسؤولياته الكارثية للرئيس هادي وحكومته التي يتبعها طرفا الحرب الدائرة لتخليها المتعمد عن القيام بواجباتها القانونية في وقف هذه الفضائع ضد المدنيين العزل .

لذلك فان ٣٣ من المنظمات الحقوقية الدولية وهي تستنكر وتدين بشده هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة المستمرة لجيش هادي ضد المدنيين العزل وتعتبرها مؤشر على عجزه وعدم قدرته على حكم البلاد ،فإنها ايضا تناشد المجتمع الدولي والامم المتحدة والمنظمات الحقوقية سرعة التدخل العاجل لإنقاذ حياة الآلاف من الأبرياء العزل داخل المدينة ،من خلال ممارسة الضغوط على حكومة الرئيس هادي لاجل ضمان توفير ممرات آمنة لإخراج المدنيين العالقين وسط مدينة تعز القديمة وإنقاذ حياة الآلاف داخلها ،ومساءلة حكومة هادي وكل قيادات الصراع عن كل الجرائم والانتهاكات التي مارستها الميليشيات المسلحة المتقاتلة التابعة لها على الأرض ،كما تكرر هذه المنظمات طلبها فتح تحقيق دولي شامل في هذه الجرائم والانتهاكات الجسيمة ومحاسبة المسؤولين عنها وفقا للقانون الدولي الإنساني.


الجدير بالاشارة الى انه وبحسب المعلومات الواردة والموثقة اتضح ان طرفي الصراع المسلح هما فصيلين حكوميين يخضعان للرئيس هادي المعترف به دوليا -الأول فصيل عسكري يتبع تنظيم الاخوان المسلمين المعروف بحزب الإصلاح بقيادة العميد صادق سرحان واللواء سمير الحاج والذين يتهمون بتلقي تمويله من دولة قطر وتركيا وايران ،ويزعم هذا الفصيل أنه يقوم بتنفيذ _توجيهات محافظ تعز نبيل شمسان المعين من هادي والذي تتضارب توجيهاته بين التكليف والايقاف _بتنفيذ حملة متابعة وضبط لعدد من المطلوبين أمنيا (مجهولي الهوية) ويقول انهم موجودين داخل مدينة تعز القديمة الخاضع لسيطرة الفصيل العسكري الآخر من قوات الجيش الوطني التابع لحكومة هادي بقيادة العقيد ابو العباس ،وهذا الفصيل العسكرب الثاني تابع أيضا لقيادة الرئيس هادي ويتكون من السلفيين ويتهم من الاول بتمويله من دول التحالف العربي الداعمة لحكومة هادي وللفصيل الاول ايضا - ووسط تبادل هذه الاتهامات بين هذين الفصيلين الراديكاليين الحكوميين واللذان يتبعا رسميا جهة حكومية واحدة هي الرئيس هادي وحكومته انفجر صراع دموي مسلح بينهما داخل مدينة تعز القديمة بشكل عنيف جدا .


صادر عن تحالف ٣٣ من منظمات المجتمع المدني الدولي غير الحكومية - نيويورك
رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة-نيويورك -منسق عام التحالف
‏‏
تمت طباعة الخبر في: السبت, 17-أبريل-2021 الساعة: 08:25 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-903.htm