- محمد علاو

الخميس, 20-يونيو-2019
خاص -
شاركت في احياء اليوم العالمي للاجئين في نيويورك ..... رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة تطالب المجتمع الدولي باحترام حقوق اللاجئين .

نيويورك -20 حزيران 2019
طالبت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة المجتمع الدولي باحترام حقوق اللاجئين دون تمييز ، وضرورة تطبيق القوانين والمواثيق الدولية التي تؤكد على منح الحماية لأولئك الذين اضطّروا لترك بلدانهم جرّاء تهديد حياتهم او حياة عوائلهم.
وحثّت الرابطة منظمة الامم المتحدّة والدول الأعضاء والمنظمات غير الحكومية على العمل سوية من اجل ذلك وادان بقوة حملات الكراهيّة التي يتعرّض لها اللاجئون في اكثر من مكان في العالم. وأوضحت الرابطة انه على الرغم من الضجة التي تتفاعل في عدد من الدول الغربية عن ما يسمّى (غزو اللاجئين) إلاّ ان الأرقام تؤكد ان 80% من عدد اللاجئين يتركّز في الدول النامية ومنها اليمن ومصر والاردن، لبنان، .

جاء ذلك في بيان وزعته الرابطة في نيويورك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاجئين الذي يوافق يوم 20 حزيران من كلّ عام.

كلمة المحامي محمد علي علاو رئيس رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة التي ألقاها اليوم امام مظاهرة حاشدة في مدينة نيويورك نظمتها عدد من المنظمات الحقوقية المهتمة بحقوق اللاجئين في مدينة نيويورك امريكا يوم ٢٠ يونيو ،

نص الكلمة :

السيدات والسادة الحضور جميعا : يسعدني ان اتحدث إليكم في هذا اليوم العالمي للاجىء وان اشكر حضوركم جميعا ،كما اشكر كل من ساهم في احياء هذه المظاهرة في قلب مدينة نيويورك الغالية للتضامن مع حقوق اللاجئين .

انني اتكلم امامكم في هذا اليوم بصفتي رئيسا لرابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة والتي اسستها مع رفاقي كمنظمة غير حكومية في مدينة صنعاء عاصمة الجمهورية اليمنية في مثل هذا اليوم الجميل من العام ٢٠٠٧،وايضا اتكلم بصفتي كناشط حقوقي وطالب لجوء سياسي في امريكا وايضا مستفيد من برنامج الحماية المؤقتة للاجئين في امريكا TPS .

السادة الحضور جميعا :
تعلمون جميعا ان حكومة الولايات المتحدة الامريكية قد منحت صفة الحماية المؤقتة لليمنيين المقيمين داخل امريكا لأول مرة في 3 سبتمبر/أيلول 2015 " ولمدة ١٨ شهرا بسبب النزاع المسلح الدائر في اليمن والذي يشكل تهديدا خطيرا للسلامة الشخصية للمواطنين العائدين".
وقد تم تجديد هذا القرار في عام ٢٠١٧م بسبب استمرار الحرب ، وبتاريخ ٥ يوليو ٢٠١٨م قررت إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب السماح لقرابة 1250 يمنيا بالبقاء فى الولايات المتحدة لمدة إضافية لا تقل عن 18 شهرا بموجب وضع الحماية المؤقتة بسبب استمرار الحرب والأزمة الإنسانية فى بلدهم... وكذلك فعلت دولتان عربيتان تجاه المقيمين اليمنيين داخلها بسبب الحرب ، وهذه مناسبة ان نوجه لهما الشكر والتقدير ونشيد بجهودهما في الالتزام بالمعايير الدولية في مساعدة اللاجئين وهما جمهورية مصر العربية ودولة الامارات العربية المتحدة بخصوص منحهما الاقامة المؤقتة لكل اليمنيين العالقين فيهما بسبب الحرب .

السيدات والسادة الحضور :
يدرك الجميع ان بلداننا العربية خاصة اليمن وليبيا وسوريا والسودان لاتزال تعاني من استمرار الصراعات والحروب الأهلية والخارجية وسيطرة التنظيمات الارهابية المتطرفة على تلك الدول او بعضها والتي هي جميعها أسباب من صنع الإنسان ، وبالتالي فمن الظلم ابقائنا مشمولين بقانون TPS في امريكا ،فبعضنا يقيم داخل امريكا منذ اكثر من خمس سنوات والبعض الاخر منذ عقود من الزمان وهو تحت بند الحماية المؤقتة tps ،وطوال هذا الوقت ونحن بعيدين عن اهالينا ومحرومين من رؤية أطفالنا الذين صاروا شبابا ،وهو الوضع المؤسف الذي قد يستمر لسنوات قادمة للأسف الشديد بدون نهاية في حالة عدم معالجة وضعنا القانوني ومنحنا حق الاقامة الدائمة GREEN CARD .

ان الجميع يدرك أن TPS تم إنشاؤه كحل قصير الأجل للقضايا المعقدة ، لكن ما يجلب فهمًا أعمق لظروف المستفيدين يعني فهم الاضطراب الموجود في أوطانهم. لقد تم إحباط الإصلاح الشامل للهجرة في كل منعطف ، تاركًا المستفيدين من TPS في مأزق قانوني دائم . يريد المستفيدون من برنامج TPS حلاً تشريعيًا يوفر وسيلة للتكيف مع الإقامة الدائمة حتى يتمكنوا في النهاية من الخروج من الحياة في طي النسيان والقدرة على المشاركة بشكل كامل وآمن في مجتمعاتهم. بشكل جماعي ، توصلنا إلى مبادئ تشريعية تقود عملنا وجهودنا .

لكننا وفي اطار هذا الواقع المظلم الذي عشناه و نعيشه كلاجئين ، لم نفقد الأمل بالانصاف واستمرينا نناضل مع من سبقونا من رفاقنا الناشطين الاحرار في هذه البلاد العظيمة مشكورين في هذا المجال ،حتى جاءنا الأمل وغمرتنا الفرحة من جديد وتحديدا في بداية هذا الشهر ،حيث انه وبتاريخ ٤ يونيو ٢٠١٩م وبعد نضال طويل ، أصدر مجلس النواب الامريكي مشكورا بالأغلبية (من الحزبين) قانون أمريكي جديد منح المشمولين بقرار TPS حق الاقامة الدائمة في الولايات المتحدة الأمريكية ،وهذا قرار تاريخي لابد أن نشكر كل من ساهم فيه من اعضاء مجلس النواب الامريكي من الحزبين ،حيث انهم قد أشعرونا بقدر عظيم من السعادة والحب لهذه البلاد العظيمة ورفع مستوى السعادة لدى أهالينا في مختلف البلدان واحيا فيهم الأمل بقرب انتهاء مأساتنا الانسانية واللقاء بالأحبة والاهل والأقارب والأصدقاء ، والان ياسادتي صار هذا القانون العظيم في طاولة مجلس الشيوخ الامريكي الموقر والذي نتمنى عليه ان يمرره ويصادق عليه بالنظر إلى الجوانب الإنسانية البحتة الواردة في حيثياته،ومن بعد ذلك سنتوجه بكل محبة وشغف وامتنان إلى فخامة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للتصديق على هذا القانون وليتمتع كل المشمولين بالحماية المؤقتة TPS بحقوق الاقامة الدائمة GREEN CARD ،وهو الحق المشروع الذي كفله دستور الولايات المتحدة الأمريكية وقيمها العظيمة .

اننا وفي هذا الإطار ونيابة عن أكثر من ١٢٤٠ مواطن يمني مشمولين بحق الاقامة المؤقتة TPS في امريكا ،قمنا بالتعاون والتنسيق والتواصل مع جميع المهتمين بهذا الملف ،وهذه مناسبة جيدة ان نوجه الشكر والتقدير لكل من تعاون معنا وساعدنا في ايصال صوتنا الى المجتمع الامريكي وعلى الأخص نشكر كلا من :-
السادة التحالف الوطني للمشمولين بالحماية المؤقتة في امريكا The National TPS Alliance
السيدة سمية الرميم مديرة الجمعية العربية الأمريكية في نيويورك ومعها رفيقاتها الناشطات في الجمعية الناشطة مريم والسيدة رابعة الذيباني في منظمة صوت المرأة العربية .
والسيد عبدالناصر المسمري .
والسيد فتح علايه رئيس الجالية اليمنية في نيويورك ونائبه الاستاذ نبيل الجماعي وقيادة الجالية صادق قايد ويحي عبيد ورشاد الخضر
والسيد عبدالسلام مبارز والدكتورة دابي المنتصر
السيد جميل صالح الطاهري
السيد زيد ناجي
السيد الدكتور عبدالحكيم الساده ولاية مشغن

ان رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة تطالب المجتمع الدولي باحترام حقوق اللاجئين دون تمييز ، وضرورة تطبيق القوانين والمواثيق الدولية التي تؤكد على منح حق الحماية الشاملة (بمافيها حق الاقامة الدائمة ) لأولئك الذين اضطّروا لترك بلدانهم جرّاء تهديد حياتهم او حياة عوائلهم وتسهيل معاملات لم الشمل مع أسرهم .
وتحثّ الرابطة منظمة الامم المتحدّة والدول الأعضاء والمنظمات غير الحكومية على العمل سوية من اجل ذلك ،وتدبن بقوة حملات الكراهيّة التي يتعرّض لها اللاجئون في اكثر من مكان في العالم .

وفي الختام تناشد رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة الحكومة الأمريكية وكل المنظمات الحقوقية الامريكية وكل ناشطي حقوق الإنسان في امريكا ان يتعاملوا معنا بالقيم الامريكية الجميلة التي هي مرجعية حقوق الانسان في العالم باعتبارنا بشر ومن حقنا أن نتمتع هنا بحقوق الاقامة الدائمة ، بعد ان ظلينا لسنوات وبعضنا عقود من الزمان لا نستطيع العودة إلى بلادنا بسبب استمرار الحروب الطاحنة فيها والتهديدات الارهابية التي نواجهها فيها ، وليسهل ادماجنا في المجتمع الأمريكي العظيم الذي نحبه ونريد أن نعيش فيه مثل غيرنا من المهاجرين واللاجئين الطبيعيين وبنفس الحقوق والواجبات لا اقل ولا اكثر ،مع إلتزامنا التام بكل الحقوق والواجبات القانونية لدولة امريكا العظيمة .
وشكرا لكم

#World_Refugee_Day #UNHCR #Refugees #UN #UNHumanRights
#Justice
#اليوم_العالمي_للاجئين #اللاجئون #مفوضية_الامم_المتحدة_للاجئين
تمت طباعة الخبر في: الجمعة, 13-ديسمبر-2019 الساعة: 01:04 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-908.htm