- وزير خارجية اليمن يشكر الامارات

الأربعاء, 19-فبراير-2020
خاص -

منظمة حقوقية في نيويورك تشكر دولة الامارات على موقفها الإنساني بالتبرع بعملية إجلاء ونقل مئات الطلاب اليمنيين المحاصرين في مدينة ووهان الصينية المنتشر فيها وباء فيروس #كورونا، وتشكر السفير احمد علي عبدالله صالح الذي سبق له ان تفاعل مع مناشدة الطلاب والرابطة بعد ان عجزت حكومة اليمن عن إنقاذهم .



رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة.
خاص - نيويورك


شكرت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة على تبرعها الكامل بعملية نقل وإجلاء مئات الطلاب اليمنيين المحاصرين في مدينة ووهان الصينية المنتشر فيها وباء فيروس #كورونا ، كما تبرعت بوضع الترتيبات اللازمة لاستقبالهم ووضعهم في الحجر الصحي المؤقت في دولة الامارات وترتيب إعادتهم إلى داخل اليمن ،بحسب ما اعلنه اليوم وزير خارجية الجمهورية اليمنية السيد محمد الحضرمي ونشر في الموقع الرسمي للوزارة .

الجدير بالذكر انه سبق وان ناشدت رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة يوم الاحد الموافق ٢ فبراير ٢٠٢٠م الحكومة اليمنية ومجلس النواب وكل الدول الشقيقة والمنظمات الاممية المعنية باليمن الى العمل على التدخل لإعادة طلبة اليمن الدارسين والمغتربين المقيمين في الصين المحاصرين في سكنهم بعد تزايد الأنباء عن انتشار وباء كورونا الجديد في مدينة ووهان الصينية ، وخاصة بعد أن قامت الحكومة الصينية بإعلان حالة الطوارئ وفرض الحجر الصحي على مقاطعة ووهان التي يبلغ سكانها أكثر من 65 مليون نسمة، والتي تعد البؤرة الرئيسية لانتشار الفيروس.

وقالت الرابطة في بيان صحفي أصدرته اليوم : أنها وفي الوقت نفسه تثمن تثمينآ عاليآ موقف السفير احمد علي عبدالله صالح الذي تفاعل مع مناشدات الطلاب ومناشدة الرابطة ، حيث أعلن سعادته التبرع بصرف نفقات مالية مقطوعة لكل الطلاب وتم تسليمها لهم في حينه وبإشرافه ومتابعته الشخصية .

وقال رئيس الرابطة المحامي محمد علي علاو في تصريح صحفي خاص بالموقع :" انه وإذ نشكر ونقدر هذا الموقف الانساني الاخوي لدولة الإمارات وقيادتها العربية الأصيلة وشعبها الشقيق ،فإنه يعرب عن ثقته الكاملة في ان دولة الإمارات العربية المتحدة اذا وعدت أوفت وخاصة في القضايا الانسانية وانها ستتولى التحرك العاجل وترتيب إعادة كل الطلبة اليمنيين الدارسين والمغتربين اليمنيين في الصين عبر طائراتها وعلى نفقتها، وخاصة وانها اعلنت عن تكفلها بوضعهم في حجر صحي خاص في اراضيها حتى التأكد من علاجهم ومن ثم ترتييب إعادتهم الى اليمن ،وهذه مكرمة انسانية ليست جديدة على أولاد زايد الخير وتضاف الى رصيدهم الاخوي نحو الشعب اليمني الذي يبادلهم مشاعر الوفاء والعرفان ،كما أنه لا ينسى ان يتوجه بجزيل الشكر والتقدير للاخ السفير احمد علي عبدالله صالح على موقفه الوطني والإنساني وتفاعله السريع مع هذه المأساة ،حيث قام بتسليم منحة مالية نقدية لكل ابناء اليمن في الصين ،بل وكان له دور بارز وجوهري في تسليط الضوء على هذه المأساة والتي من ثمارها تفاعل قيادة الامارات التي قامت بالتبرع وحل المأساة بشكل نهائي ،بما يضمن انقاذ حياة المئات من الطلاب اليمنيين وعوائلهم العالقين في الصين والذين تخلت عنهم حكومة اليمن الشرعية واعلنت عجزها وتخليها عنهم برغم كل المناشدات المتكررة لها بالتدخل وإنقاذ حياة أبنائنا الطلاب المحاصرين.


& تجدون مناشدة الرابطة السابقة حول هذه القضية منشورة في الرابط الآتي:-
http://www.maonah.org/maonah/news-923.htm

‏‎
تمت طباعة الخبر في: السبت, 15-أغسطس-2020 الساعة: 08:39 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-930.htm