- افراد الاسرة الحاكمة في قطر

الثلاثاء, 10-أغسطس-2021
خاص -

بيان صحفي هام :
رابطة  AMHRI الدولية لحقوق الإنسان تدين وتستنكر حملة القمع المفرط وانتهاك الحقوق الأساسية الذي تمارسه سلطات دولة قطر ضد حقوق وحريات أبناء الشعب القطري ،وتطالب بالتدخل الدولي لحماية الحراك الشعبي السلمي في قطر  .

رابطة المعونة لحقوق الإنسان.
نيويورك / خاص

قالت رابطة المعونة لحقوق الإنسان ومقرها مدينة نيويورك في بيان صحفي أصدرته اليوم انها: تستنكر وتدين بشدة حملة القمع المفرط والإرهاب الحكومي الذي تمارسه السلطات في امارة قطر ضد المتظاهرين السلميين من ابناء قبيلة ال مرة خلال اليومين الفائتين بالدوحة على خلفية مطالبتهم بمنحهم حقوقهم الأساسية كمواطنين قطريين للمشاركة فى انتخابات مجلس الشورى والتي تجري لأول مرة في هذه الإمارة الصغيرة ،بعد ان قامت بحرمان ابناء قبيلة ال مرة من الجنسية القطرية بدون اي مسوغ قانوني ...

وأضاف البيان : ان الرابطة قامت برصدت وتوثيق جرائم اعتقال السلطات لعشرات المتظاهرين السلميين  من أبناء قبيلة ال مرة في مدينة الدوحة اثناء خروجهم في مسيرات سلمية مطالبة بحقوقهم الأساسية في المشاركة في الانتخابات القطرية ،وليس ذالك بحسب، بل وقامت سلطات الدولة باخفائهم قسرا  بعدما واجهتهم بقوات أمنية وعسكرية كبيرة واستخدمت ضدهم القوة  وحبست العشرات منهم واقتحمت منازلهم بالقوة لاجل تفريق التظاهرات السلمية وبدون أي مسوغ قانوني ...

وقالت الرابطة انها "تعتبر تصرف السلطات الحكومية في قطر تجاه مواطنيها من المتظاهرين السلميين من قبيلة ال مرة، تضييقا ممنهجا على حرية الرأي والتعبير وانقلابا على حقوق مواطنيها وحرياتهم الأساسية التي تكفلها لها القوانين والتشريعات الدولية، بل وانتهاكا لاي انسان حرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي في ظل صمت عالمي مخزي وغير مقبول اطلاقا ....

وقالت الرابطة:”أن هذه الجرائم والانتهاكات الممنهجة تفضح زيف ادعاءات هذه الدولة الصغيرة (قطر) حول احترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية  ،إذ كيف لدولة تحترم الرأي والرأي الآخر أن تقوم باعتقال وسجن مواطنيها ومصادرة جنسياتهم ومواطنيتهم الأصلية لمجرد انهم طالبوا بحقوقهم السياسية في المشاركة في الانتخابات على قدم المساواة مع بقية مواطني هذه الدولة ، معتبرة ان هذا التصرف انتهاكا صريحا وسافرا لحرية الرأي والتعبير وقمع للمخالفين في الرأي ومصادرة للحقوق الأساسية للانسان في كل التشريعات والقوانين الدولية  “.
واضافت الرابطة” ان التهم التي يتم توجيهها للمتظاهرين وهي “التحريض على قلب نظام الحكم” فضفاضة وغير محددة وتعبر عن وجود نية حكومية لإرهاب كل من يجرؤ على المطالبة بحقوقهم  او المساس بأحد افراد الأسرة الحاكمة او المقربين منها بالنقد بالزج بهم في السجون ،ناهيكم عن ان هذه الجرائم  هي بمثابة كشف عن فضاعة انتهاكات حقوق الانسان التي تجري بشكل ممنهج في قطر منذ زمن بعيد ، ويكشف عن العقلية الإجرامية المنتهكة لحقوق الإنسان التي تسيطر على قيادة تلك الدولة“.

وطالبت الرابطة كل المنظمات الحقوقية الدولية والإقليمية إلى فتح ملف انتهاكات حقوق الإنسان في قطر وإدانة جرائم السلطات القطرية الممنهجة ضد حقوق مواطنيها من ابناء قبيلة آل مرة وملاحقة المسؤلين عن هذه الجرائم امام القضاء الدولي ،كما طالبت الرابطة الضغط على سلطات قطرللإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين والمخفيين قسرا في سجونها ظلما ، وإفساح المجال امام ابناء قطر الأصليين واصحاب الرأي للتعبير عن ارائهم كيفما يشاءوا وفقا للقوانين والاتفاقيات الدولية النافذة .

واختتمت الرابطة بيانها بمناشدة المجتمع الدولي التدخل والضغط على السلطات القطرية  الإفراج عن جميع المعتقلين فورا ،، والتحقيق في جريمة قمع الامن للمظاهرة وتقديم الجناة للمحاكمة .... كما تدعوا الرابطة كل أبناء قطر  الى دعم الحراك  الشعبي  السلمي لاستعادة حقوق ابناء قبيلة ال مرة  المفقودة .....كما تناشد الامم المتحدة التدخل لحماية الضحايا واجراء انتخابات عامة في قطر لجميع مواطنيها وتقرير مصيرهم في نظام الحكم المناسب وبواسطة لجنة دولية يشكلها المجتمع الدولي  ووفقا الآليات الدولية  النافذة .

والله الموفق والمعين،،

صادر عن رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة

تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 08-أغسطس-2022 الساعة: 07:09 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-953.htm