- جامع النهدين

الأربعاء, 07-سبتمبر-2011
بشير المنصوب - نقلا عن موقع حشد نت -
.."ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.." " ولايحبق المكر السيء الا بأهله.."
هللوا .. كبروا .. رقصوا.. زغرطوا.. نحروا.. فرحوا.. من اجل ماذا..؟! من اجل استباحة حرمة بيت الله وقصف دور العبادة .. من اجل هدم بيوت الله التي يذكر فيها اسمه فوق عباده المصلين.. استباحوا دماءاًً لاذنب لها سوى انها قالت اشهد انا لا اله الا الله وحده لاشريك له واشهد ان محمد رسول الله.. انها ذكرت الله كثيراً وكبرت بأسمه وادت فريضته .. تضرعت وسجدت لله القوي الجبار لله الواحد الأحد .. لا شريك له ..
لم نسمع ابداً بان هناك اناساً قد رقصت وغنت وفرحت من اجل موت انسان مسلم.. من اجل ضحايا وجثث وجنازة اخيهم المسلم لا في الجاهلية ولا في العصر الحديث .. لم نسمع بأنه قد استهدف قصر رئاسي لبلد ويخرجون اهله الى الميادين والساحات للرقص والفرح على ماذا ؟ على استباحة حرمتهم وكرامتهم..؟! ..
قامت الدنيا ولم تقعد عندما قام المجرم "شارون" باغتيال الزعيم الروحي لحركة حماس" احمد ياسين " بعد خروجه من الجامع بعد صلاة الفجر.. لكن على مايبدو ان شارون برغم جرائمه الكبيرة كان له من الاخلاقيات والمبادئ التي للاسف انعدمت عند هؤلاء... فشارون احترم حرمة دور العبادة التي انتهكوها هؤلاء .. لم يجرؤ على ان يستهدف الجامع لان استهداف الجامع استهداف للاسلام والمسلمين وهتكٍ لحرماتهم وعقائدهم واديانهم ... سيشعل العالم ضده
لكن من استهدفوا جامع النهدين في دار الرئاسة وارادو اغتيال فخامة الرئيس وكبار قادة الدولة في غرة رجب في الشهر الحرام وفي صلاة الجمعة ووقت السجود الذي يكون العبد اقرب الى ربه وافضل اوقات الدعاء والتضرع بقلوب خاشعة مهللة مكبرة.. هؤلاء اباحوا حرمة الله وشرعه .. هدموا صوامع يذكر فيها اسم الله .. هتكوا امان الله.. فمن دخل المسجد فهو آمن ... فأي دين واي ملة لهؤلاء .. الشيطان نفسه لم يفكر او يجرؤ على هذا العمل الجبان والدنئي .. لم يفكر الفسقة لا اليهود ولا النصارى في ذلك..
ارادو الموت لفخامة الرئيس .. واراد الله له الحياة... شاءت الاقدار غير ما ارادو وأرادت ان ترد كيد الضالمين في نحورهم.. قدرة الله ابت غير ذلك .. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .. الله لم يرد ذلك الا لخير في عباده وامته والا لخير لهذا البلد وامنه .. ولو كان في ذلك خيراً لكن القضاء اولى.
فمتى يعتبر هؤلاء .. ويفقهون بان الله هو من يهب الملك لمن يشاء وينزعه ممن يشاء .. ويعلمون لقوله "صلى الله عليه وسلم – او كما قال " .. اعلم بأن الامة لو اجتمعت على ان يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء الا وقد كتبه الله عليك .. ولو اجتمعت على ان تنفعك بشيء لم تنفعك الا بشيء قد كتبه الله لك.. رفعت الاقلام وجفت الصحف..
الايمان بالقضاء والقدر خيره وشره من اركان الاسلام.. فمتى يؤمن هؤلاء ..
نسأل الله الشفاء العاجل للجميع وان يرحم شهداءنا الابرار .. وان يحفظ اليمن واهلها من كل سوء. آمين اللهم آمين


تمت طباعة الخبر في: الأحد, 09-مايو-2021 الساعة: 10:52 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-202.htm