- ممثلة الرابطة

الإثنين, 05-أكتوبر-2020
خاص -

بيان شفهي من رابطة المعونة لحقوق الإنسان حول حالة حقوق الإنسان في ليبيا في الدورة ٤٥ مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في جنيف .
جنيف-خاص
قدمت السيدة مالينا جيب ، مسؤولة حقوق الإنسان في مركز جنيف الدولي للعدالة  ، يوم الاثنين الخامس من أكتوبر 2020 ، بيانًا شفهيًا في الحوار التفاعلي مع رئيس بعثة تقصي الحقائق المستقلة حول ليبيا في مجلس حقوق الإنسان في جنيف أثناء انعقاد أعمال الدورة ٤٥ .

وفي بيانها الذي قدمته نيابة عن رابطة المعونة لحقوق الإنسان والهجرة، ذكّرت مجلس حقوق الإنسان بأن الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان مستمرة منذ عام 2011 والتي أعقبت سقوط النظام الليبي السابق ولم ترد في ولاية البعثة ، وبالتالي فإن هناك حاجة ماسة للمساءلة عن جميع هذه الأعمال ومحاسبة كل الأطراف التي تورطت في ليبيا منذ إسقاط نظامها .  لذلك حثت المجلس على إعادة النظر في الولاية التي لا تكون فعالة إلا بالنسبة للجرائم المرتكبة منذ عام 2016 فصاعدًا.
كما شجعت بعثة تقصي الحقائق الأممية على التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية ، وكذلك مع المحاكم المحلية ، من أجل ضمان حماية الضحايا والمساءلة عن كل الجرائم المرتكبة منذ العام ٢٠١١م حتى الآن وعدم إفلات مرتكبي الجرائم من العقاب  .
وأخيراً  ناشدت السيدة جيب ، جميع أطراف النزاع الالتزام بوقف إطلاق النار وكذلك القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان ، وحثت المجتمع الدولي على احترام قرار حظر الأسلحة ومنع المرتزقة الإرهابيين من الوصول إلى ليبيا .  بهذه الطريقة فقط يمكن منع المزيد من الفظائع والحفاظ على التقدم المحرز حتى الآن.

* يمكنكم متابعة البيان والكلمة على رابط اليوتيوب الآتي:
https://youtu.be/nDZlrmoOhWE
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 09-مايو-2021 الساعة: 11:04 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.maonah.org/maonah/news-948.htm